عماد الدين أديب يكتب | العثمانيون الجدد

عماد الدين أديب يكتب | العثمانيون الجدد

عماد-الدين-أديب

بدأ الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أول زيارة رسمية لرئيس تركى لأفغانستان منذ عام 1968.

هذه الزيارة هى خطوة كبرى لقيام نظام أردوغان ببناء منظومة علاقات تركية لإدارة شئون العالمين العربى والإسلامى ولتثبيت زعامة إقليمية.

الزعامة الإقليمية التى يهدف إليها أردوغان هى ترجمة عملية لفلسفة داود أوغلو، المُنظر الحقيقى لرؤية تركيا الجديدة للمنطقة والعالم.

تريد تركيا أن تدعم وجودها الأوروبى والأطلنطى ليس بوصفها دولة منفردة، ولكن كدولة قائدة تدير شئون المنطقة أمنياً واقتصادياً وبالتالى تصبح ذات نفوذ سياسى واستراتيجى استثنائى لا تنافسها فيه أى دولة أخرى.

العثمانيون الجدد، هم أردوغان وجول وأوغلو الذين يسعون إلى إحياء الخلافة والسيطرة العثمانية التى استمرت قرابة 400 عام.

العثمانيون الجدد يلعبون اللعبة كأصحاب التوكيل الحصرى أو المقاول السياسى أو العنوان الرئيسى الذى يتعامل معه الغرب الأمريكى والأوروبى إذا ما أراد تنفيذ سياساتهم فى العالمين العربى والإسلامى.

الفهم العميق لهذه السياسة هو الذى يمكن أن يفسر لنا موقف تركيا الحالى مما يحدث فى العراق وسوريا وغزة ومصر.

الغضب الهائل الذى أبداه أردوغان تجاه ثورة 30 يونيو فى مصر وفقدان جماعة الإخوان إدارتها للحكم فى البلاد يعود إلى إفشال هذه الثورة لجهود وأفكار الرجل فى محاولة بيع وتسويق دور الجماعة لواشنطن والاتحاد الأوروبى.

بعد قيام ثورة 30 يونيو فى مصر بدت تصورات أردوغان حول قدرات وكفاءة الإخوان فى الحكم مغلوطة، وثبت أن توصياته لواشنطن بالرهان على الإخوان فى مصر والمنطقة فاشلة.

هنا الجرح ما زال مفتوحاً فى كرامة المشروع العثمانى الجديد.

وكأن أردوغان يريد أن يقدم نفسه إلى واشنطن والاتحاد الأوروبى على أن تركيا وحدها هى القادرة على إسقاط نظام الأسد واحتضان المعارضة السورية، وحماية الأكراد فى العراق والتوازن مع النفوذ الإيرانى الشيعى فى المنطقة.

وكأن أردوغان يريد أن يسوق نفسه على أن بلاده قادرة على إنعاش الحكومة الجديدة فى كابول فى القيام نيابة عن الغرب فى إنجاح تيار الاعتدال فى أفغانستان.

أردوغان يلعب لعبة التاجر التركى شديد المهارة، لكنه للأسف شديد العصبية!

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.