عماد الدين أديب يكتب | فتاوى «داعش» فى سيناء

عماد الدين أديب يكتب | فتاوى «داعش» فى سيناء

عماد-الدين-أديب

يحدثنا «خليفة المسلمين» وزعيم حركة «داعش» أبوبكر البغدادى عن فريضة الجهاد، من وجهة نظره.

وربط «البغدادى»، فى كلمته الصوتية الأخيرة، بين فرض الصلاة فى الإسلام وفرض الجهاد، وربط بين قول الله فى فرض الصلاة بأمر «كُتب» علينا وبين فرض الجهاد.

والذى لم يذكره أو تغافل «البغدادى» عنه أن الصلاة هى فريضة موقوتة، تُكتب على الإنسان منذ سن البلوغ حتى يتوفاه الله، أما «الجهاد» فهو ليس مقتصراً على القتال، وهو ليس جهداً يومياً موقوتاً، عليه أن يحيا من أجله دون سواه.

إن ثقافة الإسلام هى ثقافة الحياة وليست ثقافة الموت.

والقتال فى الإسلام هو دفاع عن النفس أو محاربة الغزاة، ليس رخصة كى يقتل المسلم أخاه ويستحل مالَه وعرضَه وأرضَه.

مسلم يقتل مسلماً، مواطن يقتل مواطناً من دينه أو من ديانة أخرى، هذا هو حالنا الآن.

لقد خلق الله الإنسان كى يعبد الله وكى يعمر الأرض، وليس ليعيش أبد الدهر فى حالة قتال واقتتال وسفك للدماء.

القاعدة فى فلسفة الحياة فى الإسلام هى السلم وليس الحرب.

ولقد أوصانا الرسول، عليه أفضل الصلاة والسلام، بالجنوح إلى السلم ما أمكننا ذلك، ونهى عن حرمة الدماء بقوله: «دم المسلم على المسلم حرام».

وللأسف الشديد لم أقرأ رداً علمياً من علمائنا، بشكل تفصيلى، على المنطلقات الفكرية المغلوطة والمشوشة التى يتبناها «البغدادى» ويقوم على أساسها بتجنيد واستمالة زهرة شباب العرب والمسلمين الذين يهجرون ديارهم كى يقاتلوا تحت لواء وَهْم كبير اسمه «دولة الخلافة الإسلامية».

وبعدما تحولت «سرايا بيت المقدس» إلى «ولاية سيناء»، بناء على أوامر «البغدادى»، فإن خطر هذا الجنون قد اقترب جداً منا!!

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.