عماد الدين يكتب | مطلوب عقل بارد لقضية ملتهبة

عماد الدين يكتب | مطلوب عقل بارد لقضية ملتهبة

عماد-الدين-أديب

لا يمكن لأى إنسان عاقل أن يتغافل أو يقلل من حجم الألم الممزوج بحالة الحزن الوطنى التى تعيشها بلادنا عقب جريمة اغتيال جنودنا وضباطنا فى سيناء.

وفى مثل هذه الحالات تعلو درجة المطالبة بالثأر من القتلة المجرمين، وتشتعل المشاعر الوطنية، وتلتهب الحناجر السياسية والإعلامية مطالبة بإجراءات متشددة فى كافة المجالات.

فى حالة الغضب والغليان يتعين على صانع القرار أن يتخذ أصعب قرار وهو القرار الصحيح.

والقرار الصحيح، هو القرار الموضوعى البعيد عن غليان المشاعر أو ضغوط الرأى العام الغاضب.

القرار الصحيح ليس بالضرورة فى توقيته أو تفاصيله هو القرار الشعبوى الجماهيرى لأنه يكون شبيهاً بقرار الطبيب الجراح الذى يتعين عليه أن يجرى جراحة لعزيز لديه، فيتعين أن يتعامل مع الموضوع من ناحية طبية علمية تراعى حالة ومصلحة المريض مهما كانت مشاعر أسرة المريض ملتهبة.

خلاصة القول أؤكد أن بلادنا تخوض الآن حرباً ضد قوى إجرامية لا قواعد أخلاقية ولا قانون من أى نوع يحكم تصرفاتها، لذلك علينا أن نضع فى الاعتبار خمسة عناصر رئيسية ونحن نتعامل مع ملف الإرهاب فى سيناء:

أولاً: أنها حرب غير محلية، لكنها حرب لقوى عميلة تحركها قوى إقليمية وتدعمها بالمال والتدريب والسلاح.

ثانياً: أنها حرب ضد عدو بلا عنوان جغرافى ثابت.

ثالثاً: أنها حرب غير تقليدية يخوضها جيش نظامى ضد قوى عصابات مسلحة تتخندق تحت الأرض وتحتمى بالامتداد السكانى فى سيناء.

رابعاً: أنها حرب على مساحة جغرافية لأكبر محافظة فى مصر.

خامساً: أنها حرب تحتاج إلى وقت طويل.

من هنا يجب أن تكون أهداف العمليات واضحة، وألا يكون هناك التباس فى طول المدى الزمنى، ويجب ألا نفاجأ بعمليات أخرى مماثلة فى سيناء أو فى أى مكان آخر على خارطة البلاد.

هذه حرب طويلة تحتاج إلى حكمة وشجاعة وعقل بارد بعيد عن الانفعال.

أعرف أن هذا أمر شديد الصعوبة، لكن هذه هى روشتة الشفاء من داء الإرهاب.

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.