عمار على حسن | كيف ننمى الخيال السياسى؟ (2-2)

عمار على حسن | كيف ننمى الخيال السياسى؟ (2-2)

عمار-على-حسن

فى مقال أمس تناولت أربع وسائل لتنمية الخيال السياسى، وهنا أكمل:

5- يجب عدم الاستسلام للقوالب المنهجية الجامدة، والتعامل معها على أنها أصنام لا يجب المساس بها، وتجنب الغموض كوسيلة للهرب أو التملص من استخراج الأحكام المحددة عن المجتمع، وعلينا ألا نكتفى بالاهتمام بالاستخلاصات العامة والأساسية والكبرى من التاريخ، بل علينا أن نغوص، ولو قليلاً، فى التفاصيل والجزئيات، ونفهم العلاقات القائمة بينها، ولا نقصر جهودنا على إعداد دراسات متتالية عن وسط اجتماعى أو قضية سياسية جزئية، بل ننظر إلى الأبنية الاجتماعية الكبرى، ولتبقى عيوننا مفتوحة دوماً على أننا فى النهاية ندرس أموراً تخص الإنسان، ولذا فإن الإلمام بالطبيعة البشرية غاية فى الأهمية، والتعامل مع الفرد بوصفه فاعلاً تاريخياً واجتماعياً ضرورة.

ويقدم جون إلستر نصائح أخرى يسميها «أمثلة للتصرف على أساس النتائج البعيدة زمنياً»، إن أمعنا النظر فيها سنجد أنها تساعدنا أيضاً على تنمية الخيال، إذ يجملها فى ثلاث طرق ذهنية وسلوكية هى:

أ- التراجع للقيام بقفزة أفضل إلى الأمام: أو التراجع خطوة كى نتقدم خطوتين. وتجسد إحدى القواعد الاقتصادية هذا الموضوع بجلاء، وهى تلك التى ترى أنه كى نستثمر من أجل زيادة الاستهلاك فى المستقبل، يتعين علينا أن نستهلك أقل فى الوقت الحالى. وإذا كانت الحالة الأدنى الراهنة ستبقى الإنسان على قيد الحياة، فالمكاسب التى ستعود عليه من الحالة الأعلى المقبلة ضخمة بما يكفى لتبرير الخسارة التى لحقت به نتيجة اختياره الوضع الأدنى.

ب- التمهل: فهناك أمور كثيرة يؤدى التمهل فيها إلى تحسن ما نسعى إلى الحصول عليه، أو على تعزيز فرصنا فى اختيار الأفضل.

ج- التصويب مباشرة نحو الهدف: فنحن حين نسعى إلى إصابة هدف متحرك يجب ألا نصوب على المكان الذى يوجد به الهدف، لكن على المكان الذى سيحل فيه عندما يصل إليه السهم أو تخرقه الرصاصة. وهذا معناه أننا حين نصوب نعمل حساب الحركة إلى المستقبل وليس وضع الهدف فى زمانه ومكانه الراهن. ولعل «النظرية النسبية» تعطى فهماً أشمل لهذه النقطة، وتبرهن على صحتها ودقتها. وحتى يكون بوسعنا أن ننمى خيالنا السياسى فعلينا ابتداء أن نزيح الكوابح التى تلجم الخيال أو تكبته، وأولها العقل، الذى يصر أحياناً على فرض حدود وهمية على طاقته اللامحدودة، أو يوحى لنا دوماً بالحذر ويقيد رغبتنا فى المغامرة. وثانيها البيروقراطية التى تميل بطبيعتها إلى عمل روتينى واتباع أساليب جامدة وفق نماذج عتيقة نسبياً، ومقاومة أى ميل إلى التغيير أو أى فكرة مبتكرة، خصوصاً لو جاءت من خارج المؤسسة. وهذه الآفة يعانى منها الجميع فى العالم العربى، لا سيما فى الدول التى تتسم باتساع جهازها البيروقراطى وقدمه وتضحم دوره فى تسيير دفة الأمور.

وعلينا كذلك أن نستفيد بكل ما تتيحه لنا ينابيع التخيل من استقراء التاريخ، وتراكم المعرفة، والاستبطان، والعمل بروح الفريق، والعصف الذهنى المفتوح والعميق، وعطاء الدراسات عبر النوعية، والخيال المنطقى المحدد، والخيال الإبداعى المنطلق.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.