عمار على حسن يكتب | الثقافة السياسية للمصريين

عمار على حسن يكتب  | الثقافة السياسية للمصريين

عمار-على-حسن

من الإنصاف العلمى والأخلاقى أن نقول بجلاء، ومن دون مواربة، إن الثقافة السياسية للمصريين قد تغيّرت إلى الأفضل بعد ثورة يناير، حيث أصبحت أكثر إيجابية من خلال الرغبة فى الانخراط والمشاركة وإصرار الناس على تحقيق العدل الاجتماعى، مع عدم التفريط فى المكتسبات التى حققوها فى قضية الديمقراطية على مستوى قيمها وإجراءاتها.

هذا ما سعيت إلى تأكيده بأول لقاء لى فى صالون شهرى استضافه «المجلس الوطنى» قبل أيام، ومن المقرر أن يُعقد فى الخميس الثالث من كل شهر ميلادى، وبيّنت، أمام جمهور من النابهين، أن هناك جوانب مستمرة وأخرى متغيّرة فى هذه الثقافة على مستوى المعارف والقيم والاتجاهات، والثابت فى هذه الثقافة هو علاقة الدين بالدولة منذ أيام الفراعنة، وسمات المجتمع النهرى الذى كان يعتمد الفلاحون فيه على الحكومة فى ضبط عملية الرى، وقوة الدولة المركزية.

لكن هذه الأمور لم تستقر على حالها القديم، حيث جرت ثلاثة تغييرات كبرى، أولها تجربة محمد على التى خلقت طبقة من الموظفين فى المدن، وثانيها تجربة «عبدالناصر» التى وسّعت من وجود الطبقة العاملة، أما ثالثها فيرتبط بثورة الاتصالات الحديثة وتأثيرات العولمة التى خلقت شريحة اجتماعية عريضة، علاقتها بالسلطة السياسية مختلفة عن تلك التى كانت بينها وبين الفلاحين على مدار التاريخ المصرى المديد.

وبناءً على هذا، فمن العلمى والأخلاقى أن نراجع مسألة اتهام المصريين بالخنوع، استناداً إلى ما يسمى «الاستبداد الشرقى» أو «سمات المجتمع النهرى» أو «الفرعونية السياسية» أو «قبضة الدولة المركزية». وقلت: «لو قارنا عدد الهبات والانتفاضات فى تاريخ مصر منذ الفراعنة وحتى ثورة 1919 سنجد أنها أكبر بكثير من تلك التى كانت فى مجتمعات فلاحية أخرى مثل روسيا أو الهند والصين». وبناءً عليه، فكثير مما ذكره جمال حمدان فى كتابه الكبير والأثير «شخصية مصر» حول هذه المسائل بحاجة ماسة إلى مراجعة فى ضوء التغيّرات التى جاءت فى ركاب التصنيع والتحديث، وما تركته من بصمات على الشخصية المصرية.

وفى هذا اللقاء، الذى حضره لفيف من الجمهور العام إلى جانب خبراء وكتاب ومفكرين ونشطاء سياسيين من الشباب وأعضاء فى بعض الأحزاب السياسية ومسئولين فى المجلس الوطنى، جرى نقاش بينى وبين الحاضرين تطرق إلى الوضع السياسى الراهن وكل الاحتمالات والخيارات المتاحة فى المستقبل المنظور، أبديت خلاله ثقتى فى أن الشعب المصرى العظيم لن يسمح بعودة الأمور إلى ما كانت عليها قبل ثورة يناير، وقلت: «حتى لو أخطأ الشعب فى الاختيار، فلنثق فى أنه قادر على تصحيح خطئه، سواء من خلال الانتخابات أو الضغط عبر الاحتجاج المباشر».

إن مثل هذه اللقاءات بات مهماً، بل فرض عين على كل كاتب أو باحث أو مثقف فى هذا البلد، فنحن بحاجة إلى ثورة فكرية بعد أن أنجزنا ثورة سياسية هائلة وممتدة، إن تركناها للجهل أو الوعى الزائف والمختل، فسيأكلها بمرور الأيام، ولو أن الثورة الفكرية سبقت السياسية، لوفرت علينا مزيداً من الجهد والوقت والفرص.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.