عمار على حسن يكتب | القاهرة وتوحش المدينة (3-4)

عمار على حسن يكتب | القاهرة وتوحش المدينة (3-4)

27_443746

ويبقى للقاهرة وضع خاص، لا يعرفه غيرها من المدن، وهو «سُكنى المقابر»، إذ فى مصر، التى قدست الموت وقدرت الموتى منذ آلاف السنين، يمكن للأحياء أن يعيشوا مع الأموات فى مكان واحد. نظراً لتفاقم أزمة السكن، ومع تميز المقابر المصرية بالامتداد الأفقى الكبير، علاوة على أن مناطق المقابر مهندسة ومنتظمة حيث الشوارع المتقاطعة الوسيعة، بما تحرم منه العشوائيات، فضلاً عن تشجيرها، بما جعلها منطقة جذب بالنسبة للطبقات الفقيرة، لا سيما بعد أن أحاطت المبانى الحديثة بمناطق «القرافات»، وأصبح بعضها أقرب إلى قلب المدينة من أحياء كثيرة، ترتفع فيها أسعار الشقق، ولا يستطيع تملكها إلا القادرون.

وهناك مدن عربية عرفت ظاهرة «المخيمات» التى يقطنها اللاجئون، والمخيم، حسب تعريف الأونروا، هو «قطعة من الأرض، تكون إما حكومية أو فى أغلب الحالات استأجرتها الحكومات المستضيفة من الملاك المحليين، ووضعتها تحت تصرف الأونروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين فى تسهيل احتياجاتهم الأساسية، ولا يمكن لسكان المخيمات تملك هذه الأراضى، ولكن لهم الحق فى الاستفادة منها للسكنى فقط». وتعد «المخيمات الفلسطينية» الموجودة فى لبنان والأردن والضفة الغربية لفلسطين مثالاً واضحاً على ذلك، وهى تعانى من كثافة سكانية كبيرة، وفقر مدقع، وقلة فى الخدمات، وتراجع مستوى البنى التحتية. وإثر تحول الثورة السورية إلى حرب أهلية نزح ملايين السوريين إلى الأردن وتركيا ولبنان، وقطنوا مخيمات جديدة.

وقد انشغل الأدباء بهذه التجمعات السكانية البائسة، سواء كانت عشوائيات أو قرافات، ليبحثوا فيها عن قصص غير عادية لا تعرفها المدينة. وفى وقت مبكر تنبه يوسف إدريس إلى سكان مثل هذه الأحياء فكتب روايته القصيرة «قاع المدينة»، لكن الجيل الجديد من الروائيين المصريين أعطى لهؤلاء مساحة واسعة فى إبداعه القصصى والروائى، ولعل رواية «فاصل للدهشة» لمحمد الفخرانى، هى الأبرز فى هذا المضمار. وعلى المنوال ذاته سارت السينما، فبعد عقود من الحديث عن الواقعية التى بدأت بفيلم «العزيمة» جاء مطلع الألفية الثالثة ليجد السينمائيون أمامهم نماذج اجتماعية جارحة لا يمكن إغفالها، فولد فيلم مثل «حين ميسرة» وما على شاكلته.

والتوزع المعمارى لأحياء المدن، المتفرق على عتبات التاريخ، يعكس الصراع الاجتماعى الضارى بين الطبقات، ويرسم ملامح سكان المدينة، وطبيعة المشكلات التى يعانون منها مثل الجريمة المنظمة والفردية، حيث السرقة دوماً، والنهب والسلب أحياناً، وتفشى البطالة الجارحة، ووجود الآلاف من المشردين الهائمين على وجوههم وتحت الجسور سواء من أطفال الشوارع أو بعض المرضى النفسيين الذين لفظهم أهلهم أو هربوا هم منهم ولا يجدون لهم مكاناً فى المصحات المكتظة بنظرائهم، وانتشار ظاهرة الإدمان على المخدرات والاتجار بها، علاوة على التعصب العرقى والمذهبى، والتهميش الاجتماعى، والتوتر المستمر بين أرباب العمل والعمال، والزحام وأزمات المرور، والغش التجارى.

وليس كل سكان المدينة سواء، فهناك من ولدوا فيها، فشربوا من طباعها الخشنة، وتواءموا مع تجهمها وقلة اعتنائها بأهلها، وهناك من أتوا إليها بعد أن ناموا طويلاً بين جدران الطمى، ومشوا على الجسور وسط عجيج ترابها يطالعون الزرع والضرع، وسمعوا من الجدات الجالسات فوق تلة الزمن حكايات عن الخير الذى يفوز حتماً، والشر الذى ينهزم دوماً. يتقابل أفراد هذين الفريقين فى شوارع المدينة، ويتفاعلون بلا انقطاع، من خلال التجاور فى السكن، وعلاقات العمل، وتبادل المنافع والمصالح، وتقسيم الجهد، وتوزع التخصصات.

والمدينة هى القبلة الدائمة التى يحلم أغلب أهل الريف بالتوجه إليها، ليس فقط للبحث عن الرزق أو التحقق، إنما أيضاً من أجل المتعة والنزهة والترفيه. ففى المدينة توجد دور السينما والمسارح والملاهى والمتنزهات والمكتبات والمتاجر الكبرى التى تبيع كل شىء. وفيها يمكن لابن القرية أن يكون أكثر حرية، حيث لا أحد يعرفه، ولا أحد يعد عليه أقواله وأفعاله، لكنه بالقطع سيكون غريباً، خاصة إن كان فقيراً معدماً، أو لم تكن لديه خبرة سابقة فى التعامل مع المدينة وأهلها.

(ونكمل غداً إن شاء الله تعالى)

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.