عمار على حسن يكتب | خيال المحاربين

عمار على حسن يكتب | خيال المحاربين

عمار-على-حسن

يفيد الخيال المحاربين سواء وهم يخططون للقتال، من حيث تحديد المكان والزمان والوسائل والمقاتلين، أو وهم يديرون المعركة فى الميدان نفسه، بعد أن تقرع الطبول وتنطلق حمم النار، وكذلك حين يجلس هؤلاء ليتصوروا شكل الحرب فى المستقبل. وربما قاد «خيالهم الاستراتيجى»، إن صح التعبير، مجالات عدة فى الحياة إلى التطور والتقدم خطوات إلى الأمام، من زاوية أن كثيراً من الاختراعات الحديثة خرجت من رحم الصناعات العسكرية، أو كان التفكير فى كسب الحرب دافعاً للتوصل إليها، والحاجة إلى الهيمنة أو الردع هى أم اختراعها.

ويقر «كلاوزفيتس» بأن «جميع القادة العظماء قد تطرفوا انطلاقاً من فطرتهم، وحقيقة أن فطرتهم كانت دائماً سليمة هى جزئياً مقياس لعظمتهم وعبقريتهم الطبيعية». ويعود تركيز «كلاوزفيتس» على الحدس أكثر من التفكير الواعى إلى درايته بأن الحروب لا تديرها المعادلات الحسابية على الورق إنما التصرف فى الميدان.

ولهذا كان المفكر والمؤرخ العسكرى ليدل هارت يرسم لوحة بالكلمات يتخيل فيها وضع الحرب قائلاً: «فى الحرب نماثل رجلاً يبذل كل جهده للبحث عن عدو فى الظلام، والمبادئ التى تحكم تصرفنا ستكون مماثلة لتلك التى يمكن أن يتبناها على نحو طبيعى. يمد الرجل ذراعاً لكى يتلمس طريقه إلى عدوه (استكشاف). وحينما يلمس خصمه يتحسس طريقه إلى رقبة الأخير (استطلاع) وبمجرد أن يبلغها يمسكه من ياقته أو من رقبته حتى لا يتمكن خصمه من الفكاك أو الرد عليه بطريقة مؤثرة (تثبيت) ثم يضرب بقبضته الثانية عدوه، الذى أصبح عاجزاً عن تفادى الضربة. ضربة قاضية حاسمة (هجوم حاسم) وقبل أن يستطيع عدوه أن يفيق يتابع وضعه المميز لكى يجعله فاقد القوة نهائياً (استثمار)».

وهناك رؤى عملية أشمل عن سيناريوهات وضعت لحرب قادمة، مثل تلك التى حواها تقرير أعدته مجموعة من الخبراء الأمريكيين برئاسة الأميرال دافيد جيرميه نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة، يعرض مسارات الصراعات المحتمل وقوعها بقوة بعد انتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى المنهار وعقب حرب الخليج 1991، ويحدد عدد ونوعية القوات والأسلحة التى ستستخدمها القوات الأمريكية والميزانية اللازمة لذلك. وحدد التقرير نطاقاً زمنياً يتراوح بين عامى 1994 و1999، متصوراً سبع أزمات محتملة قد تجر واشنطن إلى الحرب وهى: تهديد جديد فى منطقة الخليج على يد العراق، وهجوم مباغت من قبل كوريا الجنوبية على جارتها الشمالية، وإمكانية حدوث هذين السيناريوهين بشكل متزامن، ونشوب توترات فى دول البلطيق، واحتمال حدوث انقلابات عسكرية تهدد أمن أمريكا ومصالحها أو قيام حرب بين فصائل الجيش الفلبينى بعد تخفيض الوجود العسكرى الأمريكى هناك، وإمكانية تحالف الإرهابيين وتجار المخدرات والعصابات فى بنما بما يهدد الملاحة، واحتمال قيام روسيا بعملية عسكرية توسعية فى أوروبا. ورغم أن هذه الحروب المتخيلة لم تقع فإنها ساهمت فى تعزيز جاهزية العسكرية الأمريكية وتفوقها.

لكن الحاجة إلى الخيال لا تقتصر على إبداع طرق أو أساليب للتعامل مع الميدان أو التفكير فيما سيجرى فيه، إنما تمتد إلى تخيل وضع الحرب فى المستقبل، وما إذا كانت ستظل مرتبطة بدوافعها القديمة مثل تحقيق المصلحة وتعزيز المكانة والانتقام وحفظ الأمن، أم أن قيوداً جديدة ستطرأ على الدول فى اتخاذ قرار الحرب على خلفية أى من هذه الدوافع، وهى مسألة شرحها ريتشارد نيد ليبو: «لماذا تتحارب الأمم؟: دوافع الحرب فى الماضى والمستقبل»، وفى كل الأحوال فإن باب التفكير سينفتح على مصراعيه ليتخيل شكل الحروب ونوع السلاح المستخدم فيها والمهام الجديدة التى ستجد الجيوش نفسها أمامها والأماكن التى ستطلق فيها النيران، مثلما أوضح ريتشارد كلارك وروبرت نيك، «حرب الفضاء الإلكترونى: التهديد التالى للأمن القومى وكيفية التعامل معه. وفى كل الظروف أيضاً ستبقى الحرب هى «أزميل سيئ لنحت الغد» كما قال مارتن لوثر كينج.

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.