عمار على حسن يكتب | «عالم جاهل» و«متعلم همجى»

عمار على حسن يكتب | «عالم جاهل» و«متعلم همجى»

عمار-على-حسن

يقع كثيرون من المشتغلين بالعلوم فى فخ الانشغال بفرع واحد، ولا تنمو لديهم سوى ملكة واحدة، بل قد تضمر بمرور الوقت، تحت وطأة الاستسلام للسير فى مسرب علمى محدد. ويبدو حال مثل هذا الباحث شبيهاً بإنسان له أنف ضخم وأذن هائلة لكن جسمه ضئيل معلق بهما، حسب تصور الفيلسوف الألمانى فريدريك نيتشة. بل يطلق البعض عليه لقب «الهمجى المتعلم» Savage The Learned أو «العالم الجاهل». فإذا كان التخصص المتزايد قد أفاد العلم، فإن فائدته بالنسبة للعالم نفسه هى محل شك، فالعالم الذى يكرس حياته كلها لمجال أو فرع علمى ضيق، يتحدد تفكيره بهذا المجال ويصعب عليه الخروج عنه، مع الثورة الرهيبة فى المعلومات والمعارف.

فكل فعل إنسانى يجب فهمه فى سياق نفسى واجتماعى واقتصادى وسياسى وثقافى فى آن، الأمر الذى يجعلنا فى أمسّ الحاجة إلى رؤية إحاطية أو تكاملية، تستفيد من عطاء العلوم الإنسانية على وجه الخصوص. ومن دون ذلك ليس بوسعنا أن نتخيل طرقاً ناجعة مختلفة للتعامل مع المشكلات البحثية والحياتية التى نواجهها.

وقد لفت هذا نظر الفيلسوف الكبير فؤاد زكريا فقال فى كتابه البديع «التفكير العلمى»: إن «التخصص المفرط لا يؤدى فقط إلى عزل المشتغل بالبحث العلمى عن كافة جوانب المعرفة الأخرى، بل يعمل أيضاً على توسيع الفجوة بين العلم والإنسان، إذ يحوّل العلم إلى أداة فنية مفرطة فى التعقيد، وإلى مجموعة من الإجراءات التى تقتضى تدريباً وتعليماً مكثفاً، ومن ثم يتباعد العلم تدريجياً عن الإنسان فى وجوده المتكامل المحسوس، وفى مشاكله الواقعية العينية، ويزداد البحث العلمى عجزاً عن رؤية الصورة الكلية للحياة الإنسانية، لأنه يفنى عمره فى قطاع شديد الضآلة من قطاعات عالم الطبيعة أو الإنسان». وبمرور الزمن قد يعتقد أن المسرب الضيق الذى يمر فيه هو الحياة بأسرها، ولا يتخيل شيئاً مختلفاً عنه، أو متناقضاً معه، أو حتى مكملاً له.

لكن التمرد على ضيق التخصص، والخروج منه إلى براح المعرفة الإنسانية الواسعة، أو استخدام عطاءات العلوم والمعارف الأخرى فى تعزيز «التخصص» وإثرائه، ورؤية الجوانب المظلمة فى الظواهر التى يدرسها المتخصصون صار مألوفاً لدى كثير من الباحثين فى الوقت الراهن. ولهذا يقول «رايت ميلز» فى كتابه «الخيال العلمى الاجتماعى»: إن «الحقيقة المركزية اليوم هى تحلل الحدود الفاصلة بين الأنظمة بصورة متزايدة، فالمفاهيم أصبحت تتحرك من نظام إلى آخر بيسر وسهولة متنامية. وفى هذا الشأن سنجد أن هناك حالات بارزة فى مجالات العمل ترتكز على الاقتصار على التمكن والسيطرة من لغة ميدان واحد ثم استخدامها بحذق ومهارة فى المجال التقليدى لمجال آخر.. ونحن نجد أن كل علم من العلوم الاجتماعية قد عملت على تشكيله تطورات داخلية ذات صبغة فكرية، كما أن كلاً منها قد تأثر أيضاً بصورة قاطعة بأحداث نظامية، وكثيراً ما كانت مسألتا التسامح والاختلاف فى مجال الأنظمة القائمة بالفعل، وتشمل الفلسفة والتاريخ والعلوم الإنسانية، هما اللتان تحكمان ميادين علم الاجتماع والاقتصاد والأنثروبولوجيا وعلم السياسة وعلم النفس».

وقد ضرب «رايموند جيس» فى كتابه «السياسة والخيال» مثلاً ناصعاً على استخدام الدراسات عبر النوعية فى إطلاق خياله العلمى، حيث وظّف معرفته الواسعة بالتاريخ والأدب والفنون واللغات الأوروبية والفلسفة لتحليل وضع السياسات العالمية فى الوقت الراهن واستشراف مستقبلها، فى مقالات متتابعة متنوعة، حاول فيها أن يثبت أن توظيف الخيال فى صنع السياسات لا يقتصر على المثاليين، أو النازعين إلى والراغبين فى بلوغ الوضع الأمثل، إنما أولئك الذين يتفاعلون بشكل جاد مع الواقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.