عمار على حسن يكتب | عن الآنى وما سيأتى (2 – 2)

عمار على حسن يكتب | عن الآنى وما سيأتى (2 – 2)

عمار-على-حسن

س: ماذا عن أخطاء «الإسلاميين» التى وقعوا فيها من وجهة نظرك وأسقطتهم من الحكم؟

ج: الخطأ الأكبر أنهم توهموا أن المصريين صوتوا فى انتخابات البرلمان والرئاسة على مشروعهم الفكرى والسياسى، وأن لحظة تمكينهم قد حانت، وأن بوسعهم أن يخدعوا الجميع على التوالى أو التوازى.

س: هل ترى أن المشروع الإسلامى سقط بفشل جماعة الإخوان المسلمين؟

ج: سقطت مقولاته وأطروحاته على أنه يمتلك الحل، ويمثل الوعد والأمل، وإن لم يصلح أفكاره ويحدّثها لن يعود إلى المشهد.

س: هل ترى أن الأصولية الدينية خطر على المجتمعات العربية؟

ج: ما لم نواجهها فكرياً، ونصلح الخطاب الدينى، ونُعلى من قيم العلم، وندخل بقوة فى الزمن الحديث، فهذه الأصولية لن تضمر، وستظل تعيقنا على الدوام.

س: ما رؤيتك لتعامل قطر مع ملف ثورة 30 يونيو؟ ولماذا تصر على مساندة جماعة الإخوان المسلمين حتى الآن بالرغم من أن الموقف العربى منها صار متأزماً؟

ج: قطر مجرد وكيل سياسات لأمريكا وإسرائيل، وهى تتصرف وفق الخطة المرسومة لها من قبَل واشنطن وتل أبيب، ولن تغير سياستها إلا إذا طُلب منها هذا.

س: قرار المحكمة الجنائية الدولية بحفظ الدعوى المقدمة من الإخوان ضد مصر كيف تنظر إليه؟

ج: هذه دعوى فارغة من الأساس، فمصر لم توقع على اتفاقية المحكمة، وما جرى بعد 30 يونيو لا يدخل فى اختصاص المحكمة، التى تنظر فى جرائم منظمة من قبيل التطهير العرقى والإبادة الجماعية، وهذا لم يجر.

س: ما رؤيتك للتفجيرات التى تحدث من حين لآخر وهل ستشهد تصعيداً خلال الفترة المقبلة فى ظل ترشح المشير السيسى للرئاسة؟

ج: نحن نعيش الموجة الخامسة من الإرهاب، ولن تنكسر فى يوم وليلة، وستستغرق وقتاً، لكنها تتراجع وتتراخى من حيث القدرة على التدمير أو الفترة الزمنية بين كل عملية إرهابية وأختها. وعموماً لا توجد دولة فى العالم استهدفها الإرهاب ونجت منه مائة فى المائة.

س: هل تؤيد كلام المرشح الرئاسى المشير السيسى بأنه لن يوجد إخوان فى مصر أو بالأحرى انتهاؤهم فى فترة رئاسته؟

ج: هذا قرار المجتمع المصرى، حتى الآن، ولن يستطيع أى حاكم أن يتجاهله، فالإخوان هذه المرة لا يصطدمون بسلطة، مثلما كان يحدث فى الماضى، إنما بالمصريين، ولذا فإن محنتهم أشد وأنكى.

س: ما الدور المأمول الذى يمكن أن يلعبه المثقفون لمواجهة التطرف الدينى؟

ج: دورهم أساسى وأصيل، فالمعركة مع التطرف ليست معركة أمنية بحتة، إنما هى معركة فكرية بالأساس، وعلى المثقفين أن يعوا هذا جيداً، ويؤدى ما عليهم من دور لإنقاذ بلدهم من التفكير المتخلف والمتطرف والمتعصب.

س: هل ترى ثمة أملاً فى التعايش بين التيارات الدينية والمدنية والعلمانية بهذا الخليط من الفكر والثقافة؟

ج: لا بد من قواعد تقوم على مبادئ راسخة مثل الوطنية والمدنية والإيمان بالتعددية وتداول السلطة واحترام دولة القانون والمجتمع المدنى واحترام مؤسسات الدولة والموروث الشعبى والجينات والطبقات الحضارية للمصريين.

س: هل ترى أن العقلية الثقافية والسياسية فى مصر مستعدة لتقديم نهضة حقيقية للوطن بعد الثورة؟

ج: نحتاج فى الحقيقة إلى ثورة ثقافية كاملة، وهذا يبدأ بالتعليم، الذى يجب أن يفارق محطة مخاطبة الذاكرة والاعتماد على الحفظ والترديد إلى محطة النقد والإبداع وتعلم التفكير العلمى بلا حدود ولا قيود.

س: أخيراً.. ما جديدك فى عالم الأدب؟

ج: فى الطريق هناك رواية ستطبع قريباً بعنوان «السلفى» وبعدها مجموعة قصصية هى «حكايات الحب الأول».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.