عمار على حسن يكتب | معبد وشاشة وكتاب (1-2)

عمار على حسن يكتب | معبد وشاشة وكتاب (1-2)

عمار-على-حسن

لا يبدو أن ما بين الإعلام والدين والثقافة من اتصال هو أمر خفى على أحد، سواء العابر السريع أو المتأمل المقيم، فقد بنت هذه المسارات الثلاثة، عبر تاريخ طويل، علاقة من التفاعل القوى، ترسخت أكثر مع ثورة الاتصالات واقتصاديات المعرفة، التى حولت العالم بأسره إلى «غرفة» صغيرة، تزخر بسجال ثقافى بمعناه الواسع حول القيم والتصورات والإدراكات وطرائق العيش والمعارف الذاتية المتبادلة، وسجال عقائدى، زادت حدته مع وسائل الإعلام الجديد، وشبكات التواصل الاجتماعى التى لا تكف عن البث، بلا هوادة، وفى كل الاتجاهات.

والسؤال الذى يطرح نفسه فى هذا المقام هو: أى صيغة من العلاقة يمكن أن نجدها بين هذه المسارات أو الحقول الإنسانية، سواء على مستوى التفكير والتنظير أو بالنسبة للتطبيق والممارسة؟

والإجابة عن هذا التساؤل تحتاج ابتداءً فحص كل مسار أو حقل منها على حدة، توطئة لاكتشاف العلاقة أو التأثير المتبادل بينها. وهنا نحتاج إلى ما يلى:

أ- التفرقة بين الدين والتدين وعلوم الدين، باعتبار الأول هو النص فى تجليه الإلهى، أو «الوحى» كما أُنزل وتعامل معه الناس على هذا الأساس. والثانى هو الطريقة التى تفاعل بها البشر مع الدين، وهى إما حافظت عليه فى مقصده الرئيس الرامى إلى الامتلاء الروحى والسمو الأخلاقى والنفع العام بشقيه المعنوى والمادى، أو ابتعدت به عن جوهره ومقصده ليصير «أيديولوجية» عند من يتخذون من الدين إطاراً للعمل السياسى والتنافس على السلطة، أو تجارة عند أولئك الذين تكسّبوا من الأديان بدءاً من الكهنة أمام المعابد الفرعونية القديمة وحتى شيوخ الفضائيات، وما بينها من أشكال لا حصر لها من التربح بإنتاج الخطاب الدينى، وكذلك أساطير عند من أفرطوا فى أسطرة التاريخ الدينى أو بالغوا فى إضفاء الكرامة على القديسين والأولياء، أو حوّلوا الدين إلى عُصاب نفسى حين سعوا إلى إيجاد مبرر دينى لعوارهم النفسى سواء المكبوت أو المفرج عنه فى سلوك معين، وهناك كذلك ما يحوّله إلى ثقافة سائدة تتماهى مع ما هو متعارف عليه بين مختلف الجماعات البشرية. أما علوم الدين فهى ما تم إنتاجه على ضفاف «النص الإلهى» من تفسيرات وتأويلات وفقه وفلسفة وتشريعات ورقائق ومأثورات، وهى منتج بشرى لا قداسة له فى الحقيقة وإن كان البعض يقدسه حتى لو لم يعلنوا هذا صراحة.

ب- هناك خلاف بين مفهوم الثقافة فى حقيقته وطبيعته وحسب ما انتهى إليه العديد من الرؤى والتصورات العلمية وبين المعنى المتداول على ألسنة العوام ووفق أفهامهم. فقديماً وصفوا المثقف بأنه من «يقطف من كل بستان زهرة» قاصدين بالطبع بساتين المعرفة، وحديثاً أجملوا الثقافة فى أنها «الكل المعقد من المعارف والأفكار والآداب والفنون» وهناك من طلب إخراجها من حيّز العلوم الإنسانية، لا سيما الآداب والفنون، لتمتد إلى العلوم الطبيعية، بحيث يحمل علماؤها لقب «مثقف» أيضاً. ويوجد من جعل الثقافة أبعد من هذا لأنها تعنى «طريقة العيش» وبالتالى فكل إنسان على سطح الأرض يعد مثقفاً، اتكاء على أسلوب حياته. وهناك من يمدها أكثر لتصير هى الحضارة، ليس فقط فى شقها الرمزى والمعنوى، بل فى المادى أيضاً.

ج- هناك من يضيّق مفهوم الإعلام ووسائله ليحصرها فيما نعرفه الآن فى زماننا من وسائل إعلام مقروءة ومسموعة ومرئية، ثم يضيف الإعلام الإلكترونى، وهناك من يتوسع بالمفهوم ليذهب إلى كل أشكال الإخبار الحديثة والعصرية والتقليدية التى عاشت البشرية عليها ردحاً طويلاً من الزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.