عمار على حسن يكتب | ولع مغربى بمصر (2-2)

عمار على حسن يكتب | ولع مغربى بمصر (2-2)

عمار-على-حسن

ويهدى الكاتب والباحث المغربى محمد مشبال كتابه «الهوى المصرى فى خيال المغاربة» الذى صدر عن «دار الهلال» العريقة مؤخراً إلى أستاذيه اللذين احتضنا هواه المصرى «سيد البحراوى وأمينة رشيد»، ونقرأ فى ثنايا مقدمته تجربته كذلك مع الناقد الكبير عبدالمنعم تليمة وانطباعه عن شكرى عياد وجابر عصفور وغيرهم، وحالة الطلاب المغاربة الذى قصدوا القاهرة بدلاً من باريس لمواصلة دراساتهم العليا، التى توزعت على طموح علمى وخوف سياسى، وكيف ساهمت دراستهم بجامعة القاهرة فى استقامة لغتهم العربية نطقاً وكتابة وسلاسة بدلاً من الكتابة الغامضة أو المستغلفة على أفهام عموم الناس وحتى بعض المختصين حصيلة حشو بعض الدراسات المغربية بمصطلحات فرنسية مترجمة أو غريبة على عين القارئ العربى، لا سيما فى البدايات، وإن كان قد أفقدهم الاستفادة من علوم الأسلوبية والدلالة ومدارس النقد الجديدة، التى كان على «مشبال» نفسه أن يجتهد لتحصيلها بعد عودته إلى المغرب.

ويعرج الكاتب صاحب المؤلفات المهمة مثل «البلاغة والأصول» و«الصورة فى الرواية» و«البلاغة والسرد» و«صورة الآخر فى الخيال الروائى» و«أسرار النقد الأدبى» وغيرها على أربعة أعمال لأربعة كتاب مغاربة ينتمون لأربعة أجيال، الأول هو كتاب «القاهرة تبوح بأسرارها» لعبد الكريم غلاب الذى جاء إلى القاهرة 1937 للدراسة لكنه انغمس فى الأنشطة السياسية والأجواء الثقافية الزاخرة بالمدينة على مدى إحدى عشرة سنة قضاها بمصر، والثانى هو كتاب «مثل صيف لن يتكرر» لمحمد برادة الذى يمزج فيه بين السيرة الذاتية والتخييل الروائى، وتحكى سطوره تجربة مثيرة فى العشق والغرام عبر بطله «حماد» الذى حل على القاهرة وهو يحمل ماضيه من حب المغامرة والتمرد. أما الثالث فهو رواية «المصرى» لمحمد أنقار الذى حول مصر فى ثنايا نصها إلى «فضاء مجازى وسمة فنية تجسدت فى شخصيات وأفكار وأمكنة ونصوص، غدت مصدراً يستنفر الخيال، ويخصب الوجدان، ويحرك السرد، ويولد الرغبة والعجز فى الآن نفسه معاً». والرابع كتاب «القاهرة الأخرى» لرشيد يحياوى الذى صاغ فيه تجربته بالقاهرة على شكل يوميات وبلغة إنشائية بليغة مفعمة بالحماس. ثم يردف الكتاب هذه التجارب الأربع بحوار ثقافى عميق بين المؤلف و«أنقار» حول «الهوى المصرى» بشتى تجلياته، وما كان فيه وما جرى له.

وينتهى «مشبال» من استعراضه لهذه التجارب وتحليل نصوصها إلى أن عبدالكريم غلاب قد «كشف عن أهمية المطبوعات المصرية فى تشكيل وعيه الثقافى»، ومحمد برادة «كشف عن تأثير الثقافة المصرية فى وجدانه ومغامراته ووعيه الروائى»، ومحمد أنقار بين بطريقة غير مباشرة «حضور الرواية المصرية فى الوعى الروائى المغربى»، ورشيد يحياوى «جعل القارئ لا يواجه شخصية مفتونة بالفضاء المصرى، بقدر ما يواجه شخصية تتأمل ذاتها وتسرد مشكلاتها بحيث يتراجع الفضاء المصرى الذى احتواها إلى موقع خلفى وتخفت درجة حضوره فى المساحة الخطابية للنص». إن كتاب «مشبال» دراسة مهمة فى النقد الأدبى، وقبس من السيرة الذاتية، وحالة للحوار والتبادل الثقافى، وهو بحث فى تاريخ الأدب العربى الحديث والمعاصر، وقبل كل هذا هو «كتاب فى المحبة»، بما يقول من دون مواربة إننا أمام كاتب ماتع ومفيد إلى حد بعيد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.