عمرو الشوبكى يكتب | الملائكة لا يموتون

عمرو الشوبكى يكتب | الملائكة لا يموتون

عمرو-الشوبكى

رحل باسم صبرى، الشاب الرائع الخلوق، نهاية الأسبوع الماضى، إثر حادث أليم، رحل وهو فى مقتبل العمر، ولم تتجاوز سنه الـ32 ربيعاً، وهو الشاب الحالم المخلص شديد الأدب والرقى، تحترمه حتى لو اختلفت معه، وتحب دماثة خلقه غير السائدة، ونقاءه، وعقله الراجح، ورؤيته النقدية، واحترامه الحقيقى للخلاف، وعدم انجراره تحت أى ظرف لتخوين مخالفيه، هذا المشهد الذى انفجر فى وجوهنا بعد 25 يناير.

باسم صبرى يمكن أن تعتبره شاباً ثورياً أو ديمقراطياً أو مدنياً، ولكنه فى كل الأحوال لم يكن من هؤلاء الذين اعتبروا الثورة مهنة والسياسة وظيفة، إنما هو نموذج لنوعية من الشباب، نجحت فى أن تشغل عقلها فى عز اشتعال موجة العواطف الثورية والهتاف ضد كل شىء فى مصر، حتى سئم الناس حديث الثورة والثوار، فكان هو بوجهه الباسم وحواره الهادئ مصدر اطمئنان للجميع، بأن الثورة كانت فى حد ذاتها عملاً ملهماً وشريفاً.

باسم صبرى لم تمنعه ثوريته من أن يكون وطنياً حتى النخاع وعقلانياً حتى النهاية، لم يتأثر بالخطاب السائد حوله، إنما اعتاد دائما أن يؤثر فيه، ولا يسلم لمفرداته، إنما أن يخلق لنفسه ولجيله حيزا خاصا قادرا على التأثير والتأثر أيضا بما يدور حوله.

عرفت باسم بعد ثورة يناير، وكان نموذجا للإخلاص والذكاء، امتلك طاقة هائلة فى تقديم مبادرات دائمة وأفكار مبتكرة، وتعمقت علاقتى به، حين قرر أن ينضم إلى حملتى الانتخابية فى انتخابات مجلس الشعب الأخيرة، وشارك بفاعلية ونشاط، واختار أن يترجم أهداف الثورة إلى مشروع سياسى بديل، وليس فقط صوت احتجاج.

لم أقابل باسم فى الأشهر الثلاثة الأخيرة إلا مرة واحدة، حين حضر مع شباب آخرين المؤتمر الثانى لمؤسسة البلد فى 8 يناير الماضى، ولم يخف مخاوفه وانتقاده المسار الحالى. صحيح أنه لم يرفض الدستور الجديد، رغم اعتراضه على بعض مواده، ولم يكن متحمساً للمقاطعة، ولم يدخل فى مزايدات ثورية على أعضاء اللجنة، وكان مؤمناً بأن علينا أن نضغط، ونناضل من أجل خلق بديل مدنى ثالث بين الجيش والإخوان، وألا نكتفى فقط بالاحتجاج والرفض، ونتصور أننا بذلك يمكن أن نساهم فى بناء أى بديل.

لم يغادر باسم نقاءه الثورى، ولم يتردد فى إبداء انتقادات للمسار الحالى، وأحيانا ما اختلفنا، ولكنى كنت أشعر دائما بأن انتقادات أو ملاحظات شاب مثله أفضل ألف مرة من منافقين يعلنون موافقتهم على كل شىء لحسبة أو لمصلحة خاصة.

والمؤكد أن ميزة باسم الكبرى أن خلافه أو اتفاقه معك لا يشعرك بأى فرق، فلا تشعر حين يختلف معك بأنه يتربص بك، أو يصفى حسابات شخصية معك، إنما يقر منذ البداية بأن من حقك أن يكون لك رأى أو تقدير مختلف دون أى اتهامات مسبقة، تماما مثلما كان يتفق معك لا حسبة ولا مصلحة خاصة.

باسم صبرى كان من الرقى أنه يشعرك، حين يتحدث معك، بأنه يهمس فى أذنك حتى لا يبدو أنه محتد ومعترض، أو مؤيد ومهلل، فقد كان نموذجا تمنينا أن يعم أوساط الكبار والشباب معا، ولكن الموت اختطفه مبكرا جدا قبل أن يستكمل مشروعه السياسى ودوره الوطنى.

رحم الله باسم صبرى، كان مصدر إلهام للشباب والكبار معاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.