عمرو الشوبكى يكتب | حكمة الله

عمرو الشوبكى يكتب | حكمة الله

عمرو-الشوبكى

قال لى مرة إنه قابلنى أثناء فترة الدراسة، إلا أننى أتذكر أن معرفتى بخالد السرجانى تمتد لما يقرب من ثلاثة عقود، وبعد تخرجنا من الجامعة فى منتصف الثمانينيات.

خالد ابن الأسرة البورسعيدية الثرية الذى اختار أن يبنى نفسه بنفسه ويعيش حياة بسيطة فى القاهرة، فكتب فى صحف كثيرة من الدستور حتى «المصرى اليوم» ومن الوطن حتى الشروق، وبقى فى الأهرام العدد الأكبر من السنوات.

حين عرفت «خالد» كنا جميعا نبحث عن موطئ قدم ومكان نعمل فيه منذ بدايات التسعينيات حين كنت أنزل فى إجازات أثناء فترة دراستى فى فرنسا، ولم نكن نترك مقهى فى وسط البلد إلا وكنا نلتقى فيه قبل أن يلم عبدالله السناوى شمل خالد وجزء من الشلة فى أحد مقاهى الزمالك.

خالد كان صاحب موقف نقدى من الحياة، والسياسة والاقتصاد، وتجاه الصحافة والصحفيين، ولم يكن من هؤلاء الذين ينتقدون كل الناس إلا أبناء جلدتهم فلم يعتبر الصحفيين على رأسهم ريشة لا يستحقون النقد، وكثيرا ما انتقد حال المؤسسات الصحفية العامة والخاصة، ودفع ثمناً لمواقفه المستقلة، ولم يسع لأى سلطة أو مال، ولم يستطع أحد أن يوجه قلمه فى أى اتجاه إلا ما يمليه عليه ضميره المهنى ورؤيته.

خالد كان مثقفا موسوعيا نادرا فهو ليس من جيل «الوجبات السريعة» من الصحفيين و«الأخبار المضروبة»، إنما هو مثقف حقيقى بكل ما تعنيه الكلمة، وقارئ نهم وصاحب رؤية نقدية عميقة.

أذكر أننى رأيته فى منتصف التسعينيات فى المركز الثقافى الفرنسى، وكنت أتردد عليه لكى أحصل على دبلومة ترجمة، وقال لى أنا أدرس اللغة الفرنسية «يعنى مش إنت لوحدك» وتصورت أنه سيقضى شهرا أو شهرين وسينتهى الأمر، ولكنه وصل حتى آخر مستوى وحصل على شهادة إلمام باللغة الفرنسية وسط دهشتنا جميعا ودهشة كل أصدقائه.

خالد لم يدهشنا فقط فى حياته إنما أدهشنا وصدمنا وآلمنا بوفاته المفاجئة وهى حكمة من الله سبحانة وتعالى لا يد لنا فيها ولا رد، فالرجل دعانا إلى عقد قرانه فى مسجد الرحمن الرحيم يوم الجمعة الماضى، وأرسل لى أكثر من رسالة: «أذكرك بموعد عقد قرانى يوم الجمعة 5 سبتمبر فى تمام الساعة 11»، واتصل بى تليفونيا ليؤكد ضرورة الحضور، وحين وصلت للمسجد وجدت كل أصدقائنا المشتركين، وبدأ جمال فهمى بالتعليق ساخرا أنت بتقول إنه كلمك لكى يؤكد عليك الحضور أنا كان بيقول لى كل يوم ونحن جالسين فى المقهى «لا تنس عقد القران لا تنس لا تنس». وقد فعل ذلك مع الجميع ولذا لم يكن غريبا أن أجد كل أصدقاء خالد منذ عقود طويلة: نبيل عبدالفتاح، ضياء رشوان، إبراهيم منصور، يحيى قلاش، عماد جاد، مجدى صبحى، جورج إسحاق، محمد عبدالهادى، رجاء الميرغنى، ضياء حسنى، جمال كشكى، وآخرين.

ودخل خالد من باب المسجد ومعه عروسه ولم أر وجهه مشرقاً ونورانياً مثل هذه المرة وبدلاً من أن يتجه إلى المنصة كما هو متعارف عليه ليبدأ المأذون فى إجراءات عقد القران اتجه نحو أصدقائه وقبلنا وحضنا واحداً واحداً فى مشهد لن أنساه ما حييت.

كان ذلك فى الواحدة صباح السبت، وحدثت الوفاة فى الواحدة ظهر السبت على إثر أزمة قلبية مفاجئة، هكذا اختار خالد السرجانى أن يودعنا قبل موته، كما قال لى إبراهيم منصور باكياً حين أصر على حضورنا، وحين أصر على أن يودعنا واحداً واحداً.

رحم الله صديقنا الغالى خالد السرجانى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.