عمرو الشوبكى يكتب | فقهاء داعش

عمرو الشوبكى يكتب | فقهاء داعش

عمرو-الشوبكى

حصار داعش لمدينة كوبالى (عين العرب) الكردية، الواقعة داخل الأراضى السورية والمتاخمة للحدود التركية، هو جزء من معركة رمزية بين التنظيم الإرهابى والقوى الدولية والإقليمية، فسقوط المدينة لن يعنى انتصار داعش، وفك أسرها لن يعنى هزيمة التنظيم وانكساره.

والمؤكد أن حالة داعش هى حالة مركبة، فهى ليست مجرد عصابة قاتلة تعتدى وتذبح، إنما هى عصابة تشرعن وتقنن القتل والذبح على أسس فقهية ودينية منحرفة، وهذا هو الجانب الأهم الذى ألقت عليه الضوء صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، السبت الماضى، حين نشرت تحقيقًا فى غاية الأهمية عن المرجعية الشرعية والفقهية للتنظيم تناقلت مضمونه كثير من الصحف ووسائل الإعلام المصرية، دون أن تشير بكل أسف للمصدر الأصلى.

والمدهش الذى يحتاج إلى تأمل أن كثيراً من قادة التنظيم الميدانيين من العراق وسوريا، بينما معظم العناصر التى تقاتل فى صفوفه هم من المقاتلين الأجانب من أمريكا، وأوروبا، وأستراليا، وأفغانستان، وباكستان، والشيشان والألبان، وأخيراً من كوسوفو، بينهم ألفا مقاتل على الأقل من أصل مغربى يتحدثون الفرنسية، قدموا من فرنسا وبلجيكا، وهناك خمسة من قادتهم يتولون المناصب القيادية.

والمفارقة أن هؤلاء الذين لا يتحدثون العربية ولدوا فى مجتمعات غربية ديمقراطية، ولم يتعرضوا لقهر سياسى دفعهم للإرهاب، إنما يقيناً أن بعضهم كان ضحية تهميش اجتماعى وثقافى ساعدهم على التطرف ثم التدحرج حتى وصلوا إلى أقصى درجاته، والذى لم تعرفه المجتمعات الإسلامية طوال تاريخها الحديث كله.

والصادم أن داعش استقى إطاره المرجعى الشرعى من أربعة تكفيريين مصريين، منهم قاضى قضاة الدولة أبومسلم المصرى، ويعد المرجعية الشرعية والفقهية للتنظيم، ومقرباً من أبوبكر البغدادى، وهو ضابط شرطة مصرى سابق طرد من الداخلية بعد اعتقاله فى قضية الجهاد الكبرى عام 1981. وهناك حلمى هاشم المكنى بـ«شاكر نعم الله»، وهو من أهل صعيد مصر، ومن سكان حى المطرية بشمال القاهرة، وآخر يحمل نفس الاسم وقتل وهو القاضى الشرعى لمدينة حلب، وأخيراً أبوالحارث المصرى.

وقد رسخوا أدبيات الذبح التى شاهدناها على شاشات التليفزيون بحق الصحفيين الأجانب وعمال الإغاثة، مثل البريطانى آلان هينينج، الذى لقى حتفه فى الآونة الأخيرة.

وقد تأثر التنظيم بشكل خاص بفكر حلمى هاشم، المعروف باسم عبدالرحمن شاكر نعم الله، وهو خطيب مفوه اختفى من مصر ويعد من أعتى غلاة التكفير والخوارج، فهو لا يكتفى بتكفير عموم الشعوب بل إنه يكفر كل من لم يكفر الشعوب!! ويكفر جميع المقاتلين فى العراق وأفغانستان والصومال الذين لم يكفروا الشعوب، حتى جعل فى كتابه «أهل التوقف بين الشك واليقين» التكفير أصلاً من أصول الدين، واعتبر فى النهاية أن من لم يكفر الكافر فقد خالف أصل الدين ويصبح كافراً.

معضلة داعش هى جزء من أزمة أكبر تخص الشرق والغرب معاً وليس السياقات الديمقراطية وغير الديمقراطية فقط، فالمسلمون فى الغرب الديمقراطى خرج منهم مقاتلون إلى داعش، والمسلمون فى العراق وسوريا خرج منهم مقاتلون إلى داعش، وهناك ماكينة فكرية وشرعية تلقنهم أفكاراً دينية مشوهة يجب مواجهتها بالفكر الدينى أيضاً القادر على اقتلاع الفكر التكفيرى من جذوره، وهناك أيضاً السياق السياسى والاجتماعى الذى جعل داعش يتمدد فى سوريا والعراق أكثر من ليبيا مثلاً رغم غياب الدولة تقريباً هناك، لأن البعد الطائفى للنظامين العراقى والسورى ساعد على خلق بيئة سنية أغمضت عينها ولو جزئياً عن التطرف.

مواجهة داعش ستكون أولاً بالفكر، وتغيير الواقع السياسى، وبعدهما العمليات العسكرية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.