عمرو الشوبكى يكتب | مظاليم وراء القضبان

عمرو الشوبكى يكتب | مظاليم وراء القضبان

عمرو-الشوبكى

يقينا هناك من اعتقل نتيجة تورطه فى ممارسة عنف أو التحريض عليه، ولكن يقينا أيضا هناك من اعتقل ولم تكن له علاقة بأى عنف، ومازال خلف القضبان، بل إن بعض هؤلاء قابلتهم بنفسى، وأكاد أجزم أن بعضهم من مؤيدى النظام الحالى (لأول مرة نجد نظاما يعتقل أنصاره) ومن رافضى حكم الإخوان، وتابعت حالتهم مع صديقنا جورج إسحاق، ممثلا عن المجلس القومى لحقوق الإنسان، فهذه السيدة التى جاءت من الشرقية، بعد أن اعتقل ابنها الطالب فى كلية طب الأسنان، والذى لم ينتم لجماعة الإخوان المسلمين، بل تعرضت للاعتداء من سيدة إخوانية أثناء زيارتها لابنها، لأنها رفضت أن يوظف كورقة فى مواجهة النظام الحالى، وهناك شاب آخر من الشرقية أيضا، وأمين حزب الكرامة هناك، واعتقل فى عهد مرسى، وحكم عليه بالسجن، ومازال منذ عام ينتظر مثل كثيرين حكم محكمة النقض.

لا يجب أن يبقى واحد، ولو معارض، خلف القضبان نتيجة تجاهل غير مبرر لأوضاعهم القانونية، ودون حكم قضائى، مادام لم يحرض ولم يمارس العنف ولم ينتهك الدستور والقانون.

أحد هؤلاء، وهو عضو فى هيئة تدريس إحدى الجامعات المصرية، أرسل لى رسالة مؤثرة تحكى مأساته جاء فيها: تم اعتقالى عشوائيا من حرم الجامعة، بعدما أنهيت محاضراتى فى الكلية، وخرجت متوجها إلى بيتى، وإذا بى أفاجأ بأمين شرطة بزى مدنى يلقى القبض علىَّ، لأن تليفونى كانت عليه صور إحدى قنابل الغاز التى ألقيت على مدخل الكلية، والتى كنت قد تلقيتها على البلوتوث من أحد زملائى، واحتفظت بها على أنها شعار للمرحلة، مكثت فى المعتقل قرابة شهرين منها 13 يوما فى معسكر السلام للأمن المركزى و18 يوما فى قسم ثان مدينة نصر وباقى الأيام فى أبى زعبل، ثم تم إخلاء سبيلى بكفالة، وأنا متهم بـ 16 تهمة كل تهمة منها تحتاج إلى بلطجى عتل ليقوم بها منها حرق مدرعتى شرطة واعتداء على ضابط وسرقة سلاح ميرى ووو… ذهب زملائى جميعا للشهادة فى النيابة، ومنهم رئيس القسم وعميد الكلية، وقدما مذكرة رسمية تحمل إمضاء العميد ورئيس القسم بأنى كنت متواجدا بالكلية، ولم أشارك فى أى أحداث، لكن دون جدوى، أنا الآن استطعت أن أسافر إلى ألمانيا لإتمام دراستى العليا، بعد حفظ القضية، حيث إنى كنت قد حصلت على بعثة دراسية من الهيئة الألمانية للتبادل العلمى بوصفى من أفضل ثلاثة عشر باحثا شابا على مستوى الجمهورية وفقا للمعايير التى وضعتها الهيئة الألمانية ووزارة التعليم العالى. هذه قصتى، وأنا لا أتحدث بالنسبة لى، فقد كان فى زنزانتى فى أبى زعبل ما يزيد على 67 معتقلا اعتقلوا اعتقالا عشوائيا منهم حوالى 15 طالب طب و25 طالب هندسة وحوالى 7 صيدلة و5 لغات وترجمة، والباقى متوزعون على كليات الجامعة، واللافت أن معظمهم من أوائل دفعهم، فضلا عن طبيبين بشريين، ومنهم من حكم عليه بـ 5 سنوات، ومنهم من حكم عليه بـ 3 سنوات، أرجوك أن تفعل شيئا من أجل هؤلاء الطلاب ليس من بينهم أكثر من 5 طلاب يتبعون للإخوان، والباقى ليس له أى توجه سياسى، لكم حلموا بالتخرج ونفع بلادهم. لو ضاع مستقبل هؤلاء الطلاب فسيكونون قنابل موقوتة ضد الوطن، بعد خروجهم، ولن يستطيع أحد أن يلومهم، لقد ضُربوا وأهينوا وأهدرت كرامتهم وإنسانيتهم وغير ذلك الكثير. لو حضرتك طلبت شهادتى على أحداث التعذيب فى أى من الأماكن المذكورة، فأنا تحت أمرك، لكن طلبى ألا تذكر بياناتى ولا وظيفتى، ويمكن أن تكتفى بكتابة عضو هيئة تدريس بإحدى الجامعات. تحياتى وفى انتظار الرد.

وللأسف، لا رد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.