عمر طاهر يكتب | كان النقشبندى يعيش فى الصعيد ثم قرر أن يجاور السيد البدوى

عمر طاهر يكتب | كان النقشبندى يعيش فى الصعيد ثم قرر أن يجاور السيد البدوى

عمر طاهر

فى الطريق إلى طنطا، حيث البلد الذى خرج منه النقشبندى، كنت أسأل نفسى «رايح فين؟»، أزور بلدًا لم أدخله من قبل، أبحث عن أى شىء له علاقة بهذا الرجل، قبره، عائلته، صديق له. كان النقشبندى فى ما يبدو على علم بالزيارة، مع أول سؤال وجدت شخصًا يقودنى من يدى إلى حفيد الشيخ سيد «الشيخ أحمد»، هو اندهش من كون الصحافة ما زالت تذكر جده، خفت أن أقول له لست هنا كصحفى، لكن لم أشأ أن أفسد فرحته بالأمر، وأنا اندهشت عندما عرفت أن الشيخ أحمد هو نفسه بطل الصورة الصحفية الوحيدة المتاحة للشيخ سيد، إذ إن الشيخ أحمد هو الطفل الذى يجلس إلى جوار الشيخ سيد على الأرض، وأمامه المصحف مفتوحًا فوق حامل.

 

«كنت أول أحفاده، لذلك كانت لى عنده مكانة خاصة، كان يرسل إلىّ سائقه بسيارته الصغيرة، ويستأذن والدى أن أحضر معه الحفلات والليالى التى يحييها، كنت أقف مع البطانة التى تضم شقيق الشيخ سيد وأصدقاءه، وكان كل مرة يسحرنى صوته، فأترك البطانة وأذهب لأقف إلى جواره، كان يفرح، وفى مرة أعطانى الميكروفون قائلا (أَنْشِد) كان عمرى عشر سنوات، ولم أفعلها من قبل، شجعنى فأنشدت فصار يقدمنى للناس فى كل مرة».

 

كان النقشبندى يعيش فى الصعيد «فى طهطا»، ثم قرر أن يجاور السيد البدوى فى طنطا، بعد أن زاره فى المنام وأخذه تحت إبطه باستقبال طيب وحنان وافر، وبالفعل سارت الأمور بعدها على ما يرام، فكَرهَ أن يغادر جوار السيد البدوى واستقر إلى جواره فى منزل تطل شرفته على المسجد، وعندما تصدع المنزل، وأوشك على الانهيار ذهب إلى محافظ الغربية وطلب منه أن يوفر شققًا لسكان هذا المنزل فى مساكن المحافظة، فاستقروا جميعا هناك إلا هو، فقد استطاع أن يخفف الحمول على المنزل بما يكفى لأن يتحمله بمفرده، لم يمنعه النجاح من أن يغادر طنطا أو بيته.

 

التقيت بابنة الشيخ سيد، كانت ابتسامتها تتسع بشكل غريب، كلما قالت كلمة «الشيخ سيد»، «الشيخ سيد ماكانش بيسلم على حد.. كان بياخده بالحضن على طول»، «الشيخ سيد كان هايم فى حب الله ومش مشغول بالدنيا»، «الشيخ سيد لما سجل التواشيح للإذاعة، قال لهم مش عايز فلوس بس طلعونى أحج»، «الشيخ سيد كان بيدخن كتير، بس ياخد نفسين من السيجارة ويرميها»، «الشيخ سيد فضل محافظ على وظيفته فى الأوقاف كمقرئ لقرآن الجمعة فى جامع (سيدى سالم)، كان يخلص شغل ويقعد على سلم الجامع، ويوقف المحتاجين طابور يوزع عليهم صدقات الناس والزكاة»، «وردة كانت بتعشق الشيخ سيد، ولما قابلها فى مرة عند بليغ، وقال لها بنتى مابتسمعش غيرك، لقيناها بعد يومين داخلة علينا البيت فى طنطا، وقضت معانا اليوم»، «الشيخ سيد لما يكون رايق كان يقعد يغنى لنا (لايق عليك الخال) بتاعة عبد الحليم»، «الشيخ سيد اتشهر بره مصر الأول، وبعدين جابوه يغنى فى مولد السيدة زينب، وبالصدفة بابا شارو سمعه وأخده الإذاعة»، «الشيخ سيد هو اللى أحيا جنازة أبو الرئيس السادات، بعدها السادات جابه ينشد فى فرح بنته، بعدها قال لهم احبسوا النقشبندى وبليغ مع بعض، لحد ما يطلعوا حاجة.. فكانت مولاى إنى ببابك».

 

أفتش عن رائحة الرجل فى منزل ابنته، ولا شىء سوى (العود) القديم الذى كان يعزف عليه ابنه فيغنى معه، وصور قليلة لها معظمها فى شرفة البيت المطل على السيد البدوى، وشكوى من أن لا أحد يهتم بسيرة الرجل، قالت ابنته ثم أردفت «بس أصلا الشيخ سيد ماكانش عايز حاجة من الدنيا»، صمتت لثوان ثم قالت.. قرأ الشيخ سيد قرآن الجمعة فى مسجد التليفزيون، ثم خرج وزار أخاه وأعطاه ورقة، قال له لا تفتحها إلا وقت اللزوم، عاد إلى بيته، ثم مات، فتح الأخ الورقة فوجد الشيخ سيد قد كتب فيها: «سأموت غدًا، لا تقيموا مأتمًا واكتفوا بنشر النعى، وادفنونى فى العنوان المذكور». فى العنوان المذكور وجدوا مقبرة جاهزة بلوحة رخامية تحمل اسم الشيخ سيد، سألوا إن كانت قيمة المقبرة قد سددت بالكامل فقالوا لهم سدد ثمنها كاملا منذ عدة أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.