فيلم ” المحامي ” عن حياة الرئيس الكوري الراحل “روه” يواصل الصدارة وسط جدل كبير

فيلم ” المحامي ” عن حياة الرئيس الكوري الراحل “روه” يواصل الصدارة وسط جدل كبير

فيلم المحامي

يشهد الفيلم السينمائي الجديد ” المحامي ” الذي يروى قصة حياة الرئيس الكوري الجنوبي الراحل” روه” مو هيون إقبالا متزايدا في دور السينما في البلاد .

وبدأ عرض الفيلم في منتصف الشهر الجاري، مع إقبال متزايد من الجمهور، على الرغم من تباين أراء المشاهدين بين الإشادة والنقد طبقا لتوجهاتهم السياسية.

يروى الفيلم قصة حياة محامي، استلهمه كاتب السيناريو من حياة الرئيس الليبرالي السابق الراحل “روه مو هيون” عندما كان يعمل محاميا للدفاع عن حقوق المهمشين في المجتمع في ثمانيات القرن الماضي. وتحول إلى سياسيا، وثم رئيسا للدولة، غير أنه انتحر عام 2009م بعد ان القى بنفسه من على حافة جبل، في مسقط رأسه، وسط التحقيق حول فضيحة الفساد المتورطة بها أسرته وذلك بعد نهاية فترة حكمه للبلاد.

وفقا لشبكة جمع تذاكر دور السينما التابعة للجنة تشجيع صناعة الأفلام اليوم الثلاثاء، تقلد فيلم المحامي المركز الأول من حيث عدد المشاهدين مسجلا 1.75 مليون شخص بيوم الأحد الماضي بعد 4 أيام من عرضه الأول يوم 18 من الشهر الحالي، ويمثل الرقم 43.5% من إجمالي شباك التذاكر في البلاد.

 تصفيق المشاهدين في نهاية العرض

جذب الفيلم مختلف الفئات العمرية من الشباب حتى المسنين. وشهد منظر نادرا بعد عرض الفيلم وهو تصفيق المشاهدين في نهاية العرض.

ويقول أحد من المشاهدين ” إنه وجدت نفسي بين المشاهدين الذين يصفقون وهم مثل أعمامنا وعماتنا، ولم أمر بمثل هذه التجربة من قبل ” .

ووجد الفيلم تعليقات أيضا عبر الانترنت ، مثل ” هذه قصتنا ونحن لسنا بخير ” ، ” علينا النظر في معنى الديمقراطية ” ، ” الفيلم هو مجرد فيلم، لكن “سونغ كوانغ هو” بطل الفيلم كان بارعا في التمثيل ، على وجه خصوص، عندما يدافع عن المدعي عليه في الفيلم ” .

حيث حصل الفيلم تقييم المدونون في أكبر محركات البحث في البلاد ” نيفير ” على 8.34 نقطة من اصل 10 نقاط مسجلا أعلى تقدير مما لدى الصحفيين والنقاد بـ7.38 نقطة.

غير انه تعرض الى انتقادات أيضا، حيث قالت بعض المواقع الالكترونية ” توقفو عن تجميل قصة حياة الرئيس السابق روه” مع تدوين عدة مقالات تنتقد الرئيس روه .

◇هل يتجاوز عدد مشاهدي الفيلم 5 ملايين؟.

يتطرق الفيلم إلى حادثة “بوريم” التي وقعت في عام 1981، في بداية الحكومة العسكرية كمحاولة لتقوية السلطة، حيث اعتقلت 22 من الطلاب والمعلمين وموظفي الشركات بتهمة التمرد ضد الحكومة. وكان الرئيس الراحل ” روه” من بين المحامين الذين دافعوا عن المعتقلين وتبرئتهم من التهمة حتى إطلاق سراحهم عام 1983م.

ويقول النقاد إن الحادثة كانت في ايام الشباب للرئيس الراحل روه الذي تحول إلى محاميا للدفاع عن حقوق الإنسان بعد هذه الحادثة.

ويشيد النقاد بأن الممثل” سونغ كوانغ هو” في دور البطل في الفيلم قد اجاد الدور ، ليعكس شخصية محامي حقوق الإنسان .

ويتوقع أن عدد مشاهدي الفيلم سيتجاور 5 ملايين اذا ما استمر بهذه الوتيرة السريعة، مع قلة الافلام المعروضة حاليا، باعتبار هذة الفترة بمثابة موسم لمشاهدة الأفلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.