في الجامعة – شعر عامي – هاني مهران

وفـ الجامعة
قلوب العشق تتلاقى …
وتتهجى معاني الحب والأشواق

وفـ الجامعة
أنا وأنتي
كما المشتاقة والمشتاق !!
بنتقابل عشان نطفي ..
أماني الفكر فـ عيونا
ولحظة واحدة بتكفي
عشان الراحة من صومنا !!
برغم إني …
ماضمتكيش ولو مرة
برغم إنك …
ما فكرتيش ولو مرة …
أكون راكب حصان أحلامك الأبيض
وأعدى الخوف
وأجيلك شايل الطرحة …
وورداية
تحلى الفرحة طعم الجوف
يطير العشق يتشعلق فـ نجماية
لكل الناس يكون باين
برغم كلامك الصاين…
عفاف شوقك
برغم إني بقيت محرج …
قصاد زوقك
وأي كلمة بنطقها عشان شوقنا…
بكون خايف
إلا إني بتمنى …
أكون عارف بسر الفرحة …
جواكِي
وسر اللهفة من شوقي …
فـ لقياكِي
وسر كلامي وكلامك
وسر عنية لما تلف كل الجامعة …
لجل فـ حته تستنى وتلقاكِ
وتحضن عينك الصافية
تعينها كبير حراس على عرشي
يقولوا كلام ما نقدرشي …
أنا وأنتى …
نقولوا حتى في الأحلام
ما أنا وإنتي
لساننا للجام عاشق

وفـ الجامعة …
سهام الجرأة تترمى …
وموجودة في كل الخلق
إلا قلبي أنا وإنتى
بيتكابروا …
وسهم الجرأة مش راشق
فـ نني قلوبنا
رغم الخلق فـ الجامعة
عيون القلب جواهم …
بقت بجحة
إلا قلبي أنا وأنتى
بحبوا للصراحة الموت
ويلقوا فـ السكات فرحة
وأنا وانتى …

وفـ الجامعة …
بنتفرج على الأحلام
بتتكمل ما بين اتنين
نجوم الليل بتحرسهم …
وترقيهم من الفرقة وشر العين
وأنا وإنتى …
نجوم الظهر تلقانا
برغم الحب جوانا …
بيوصل مني وإليكي …
وعامل وصلة رايح جاي
ولكن إحنا مش عارفين
نحب إزاي ؟!
ما أنا وأنتى …
بنتهجى معاني الحب …
والأشواق

وفـ الجامعة …
قلوب العشق تتلاقى …
كما المشتاقة والمشتاق
ورب الكون عليا شاء
أكون منك …
ومتغرب
وكل الخلق فـ الجامعة
بتتسامر وتتقرب
وأنا وإنتى …
ما فيش غير حل قدامنا
نسلم أمرنا لله …
ونتفرج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.