مبروك لمصر دستور 2014

مبروك لمصر دستور 2014

دستور-مصر

في مشهد رائع خرج المصريون جميعا للاستفتاء على دستور المستقبل، لم يخيفهم تهديد ولم يرهبهم تفجير، كان ردهم على تفجير محكمة إمبابة صباح الثلاثاء وقبل بداية الاستفتاء بدقائق قليلة الاصطفاف بالآلاف بدوائر إمبابة والعجوزة والدقى والمهندسين للإدلاء بأصواتهم، فشهدت اللجان احتشاد كبار السن والسيدات أمام أبوابها قبل فتح باب التصويت بساعة وسط فرحة الأهالى برجال الجيش والشرطة الذين فرضوا كردوناً أمنياً حول اللجان على مسافة 100 متر قاموا خلاله بتنظيم حركة المرور للسيارات ودخول المصوتين للجان، ورقص المواطنون نساء وأطفالا ورجالا على أنغام تسلم الأيادى، ملوحين بالأعلام وإشارات النصر.لقد جسد أهالى إمبابة صورة للإصرار والعزيمة والشجاعة فاحتشدوا من الساعات الأولى أمام اللجان، بعد أن قاموا بعمل كردون أمني حول مكان الانفجار لحين وصول خبراء المفرقعات وقوات الأمن ثم انصرفوا إلى لجان الاستفتاء التى تبعد عن مبنى المحكمة حوالى 50 متراً.كما قام شباب المنطقة بتنظيم سير السيارات والمرور أمام مبنى المحكمة وعملوا كردوناً حول السيدات والفتيات أثناء رقصهن أمام المبنى. كان الجميع يشعرون بالسعادة وكأنه يوم عيد.لقد استطاع المصريون أن يبهروا العالم من جديد فقالت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية: إن مشاركة المصريين في الاستفتاء على الدستور الجديد يعتبر “ضربة قوية” لجماعة الإخوان المسلمين “الإرهابية” وقضت على مطالبهم بعودة مرسي، وعبرت عن إعجابها بنسبة المشاركة العالية للنساء والمسنين واصطفافهم في طوابير طويلة بالقاهرة والمحافظات.وكيف أن مناخ التفاؤل كان سائداً، وقالت لقد عبر المصوتون عن سخطهم الشديد من جماعة الإخوان المسلمين وعن تطلعهم لمستقبل أفضل.وأكدت “فوكس نيوز” أن نسبة المشاركة العالية والتصويت بـ”نعم” ستعطي شرعية للنظام الحالي وستقوض مزاعم الإسلاميين حول عدم شرعيته.وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية: إن تصويت المصريين على الدستور الجديد يعد مؤشراً على رضاهم بالحكومة الحالية، وتأييدهم للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي. وأكدت أن الحكومة أيضاً تعتبر التصويت بـ”نعم” على الدستور بمثابة “ختم الموافقة” على خطط الحكومة الانتقالية وخارطة الطريق، “وهذا يفسر تكثيف التواجد الأمني من قبل الجيش والشرطة لتأمين عملية الاستفتاء لتشجيع المواطنين على النزول والمشاركة” وتابعت “وول ستريت جورنال” أن العمليات الإرهابية التي شهدتها مصر اليوم من إطلاق نار على كنيسة وتفجير أمام محكمة بمحافظة الجيزة لم تفُت في عضد المصريين وصمموا على المشاركة والإدلاء بأصواتهم.وقالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية إنه بعد عام من حكم جماعة الإخوان المسلمين يبدو أن شعبية الإسلامين ترجعت بشكل كبير.

 

 

المصدر | صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.