محمد حليم بركات يكتب | مباديء أنثى الأسد أطهر لكم

بعد مشقة المطاردة في غابات «جوهانسبرج» تمكنت انثي الاسد الجائعة من اصطياد الغزالة.. وحين حاولت إلتهامها وجدت أنّ فريستها حامل، فارتبكت وحاولت في بادئ الأمر أن تنجي الجنين، وانشغلت عن افتراس الغزال، لكنّها عندما عجزت عن إنقاذ الجنين إنطرحت أرضاً الى جانب فريستها.. فتوجّه المصوّر إليها بعد ساعات ووجد أنثي الاسد قد فارقت الحياة !

إن المبادئ أصول يسير عليها الفرد في حياته الكونية على أنماط يحتكم إليها عقله وقلبه وهي الأسس التي يسير عليها الإنسان والمنهج الاساسي الذي يجب ان يتبعه ليحيا بأمان وليكون لهذه الحياه معنى وقيمه، وتلك المبادئ قامت عليها أديان وزرعها الدين في نفوسنا ومرتبطه بعقيدتنا وشريعتنا وانسانيتنا ولا يمكن التفريط بها مهما كانت الظروف، وإن الناظر إلى سير العظماء والعلماء والأبطال والأحرار وكيف كان حالهم مع المبادئ التي اعتنقوها، يجد ثباتاً عجيباً وإصرار فريداً ينبئك عن إيمان ويقين أصيل وقر في تلك القلوب وتلك العقول حتى خلفت من بعدها أمجاد عاش على إثرها من خلفهم من الناس يتفيئون في ظلال ذاك الثبات وذاك الإصرار.

مع إختلاف المبادئ تكون نتائج الثمار وحصدها وأثرها فإن خيراً فخير، وإن شراً فهي على ما كانت عليه.. تلك المفاهيم الرائعه التي كلما تمسكنا بها كلما اصبحنا بحال افضل.. وكلما تنازلنا عنها سقطنا أكثر في الهاوية، فالنكوص على العقب يوحي بوقوع خذلان في النفس وتخبط في الأخلاق وإنكسار في الفطرة السليمة السوية التي جبلت على المبادئ والقيم النبيلة والعزيزة، فعلينا أن نحذر من أن ننصك عن تلك المبادئ والقيم وان نعارضها ونسير عكسها فنعيش في تخبط وضياع يسير بنا إلى هاوية سحيقة.. علينا أن ننادي في عقولنا الرشيدة وقلوبنا السليمة ونفوسنا المستقيمة بأن نعي حقيقة ما خلقنا عليه ولأجله، وأن نتنبه للقيم والمبادئ التي نسير عليها الآن.. فهل توافقت مضامينها وحقيقتها وما تؤول إليها في عاقبتها؟.

إذا نظرنا إلى واقعنا الذي نعيشه سنعرف الإجابة بأنفسنا، وإذا نظرنا الي تاريخ العلماء والمبدعين والعظماء والابطال والزعماء، وكيف كان حالهم مع مبادئهم التي كانوا يعتنقونها وقيمهم التي كانوا يؤمنون بها.. ستجدون ثباتاً عظيماً كان نتيجته انهم حققوا ما سعوا إليه وانجزوا ماحلموا به ووصلوا الى ما عجز عنه الاخرون.

المبادئ والقيم.. ماهي الا ثوابت لاتتغير بتغير الزمن واهله.. والناس حسب مبادئهم ينقسمون الى ثلاث.. أولهم اشخاص يمتلكون مبادئ وقيم ساميه وثمينه، فهم ثابتون عليها مهما اختلفت ظروف الحياة ومهما كانت قسوة الزمن.. وثانيهم اشخاص امتلكوا مبادئ رائعه..ولكنهم سقطوا مع العاصفه، فتغيرت مبادئهم لانهم اشخاص كانوا فريسة سهلة لكسرهم والتأثير عليهم.. وثالثهم اشخاص لا مبادئ لهم، يعيشون بلامعنى لحياتهم ويموتون دون ترك اي اثر، ومعظم هؤلاء يدخلون الدنيا ويخرجون منها دون أن يشعر بهم أحد.

عندما نتخلى عن المبادئ علينا أن نخجل لكوننا محسوبين على الإنسانية.. أنثى الأسد هذه هلكت لصيدها غزالة حامل فيما الإنسان لا يتورّع عن التنازل عن مبادئ من أجل شيء من السلطة وأشياء من المال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.