محمد رجب يكتب |رسالة إلى مروجي نظرية المؤامرة

محمد رجب يكتب |رسالة إلى مروجي نظرية المؤامرة

محمد رجب

 

أحسنوا الظن ولا تنسبوا مشاكلكم و كل حجر تتعثرون به في الطريق الى نظرية المؤامرة  هكذا كان ينصح  الامام الغزالى أصحاب الاعتقادات الخاطئة والفضول التافه والشك السخيف  دون إعمال العقل والفكر في سبب المشكلة والعثرة الحقيقة ، لو أعملنا العقل حقا لعلمنا ان نظرية المؤامرة مجرد خيالات و أوهام ،وتاكدنا ان القاعدة فى الحياة هى العمل الجاد المتقن  والاخذ بكل اسباب النجاح  وذلك بالتوازي مع التوكل على الله والايمان به وانه لن يكون في هذه الدنيا الا مايريد ,وهذا الاعتقاد الجازم يؤدي الى  السكينة والطمأنينة فى كل علاقاتنا واعمالنا.  قد تكون نظرية المؤامرة لها شائبة تأثير في بعض الاوقات لكننا اثناء السير لايجب ان نلتفت اليها ونجعل منها منهجا للتحليل والتفسير،المجتمع بكل اركانه يحتاج الي اسقاط نظرية المؤامرة من معتقداته لكي يرتقي في كل نواحي حياته الخاصة والعامة ،يحتاج ان  يعمل ويحسن الظن فبعض الاشخاص في المجتمع يكرسون فكرة المؤامرة ويجعلون منها نظرية لها حيز كبير فى عقل كل مواطن مما تسبب فى التدهور الدائم فى العلاقات الخاصة والعامة  وان ظهرت بارقة امل من علاقه أو رابطة كانت هشه وضيقه لا يترك لها الفرصة لكي تتسع  وتدوم ،هذه النظرية الخبيثة اصابت معظم افراد المجتمع فاستبدلوا الامان والسكينة والمودة والصدق بالتربص والكذب والملل والضجر والشك و فقدان الثقة ومن ثم العشوائية والفوضوية في كل شئ . احظروا  تفكك المجتمع بسبب هذه النظرية  فهي كفيلة لتجعل منه فريسة للاعتقادات الخاطئة والاوهام والخرافات ، أحسنوا الظن  واعملوا واجتهدوا ولا تنسبوا كل مصيبة لتخطيط وتربص الاعداء  وثقوا بانفسكم وبالله،واَمنوا أن  كل شىء بقدر الله و تفائلوا حتى تعيشوا في هدوء وسكينة ولا ياكلكم القلق والاكتئاب ثم اخيرا يكون مصيرنا هو الهلاك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.