محمد فتحى يكتب | «السيسى» الذى نريده

محمد-فتحي

 

هذه المرة الفيديو لم تنشره «رصد»، بل إن ألف باء منطق يقول إنه تم تسريبه عن طريق القوات المسلحة نفسها، ومع هذا ليست القضية مَن سربه، لكن المعنى فى محتواه..

هذا هو «السيسى» الذى نريده..

القائد العام للقوات المسلحة يجلس وسط جنوده وضباطه فى مناسبة ما، ويسمعهم.

رئيس يسمع ملاحظات -بل وانتقادات- مرؤوسيه، فى مؤسسة عسكرية لم تعرف من قبل -وفق معلوماتى- هذا الشكل المتحضر من الاجتماعات واللقاءات وسعة الصدر من القيادة العامة.

هذا هو «السيسى» الذى نريده..

الرجل يطور فى «عقلية» ضابط القوات المسلحة المصرية بالتواصل معه وتأكيد عدة مبادئ أهمها -وفق الفيديو- المساواة والعدل بين الضابط وضابط الصف.

وكل من خدم فى الجيش يعرف شكل العلاقة القديمة بين الاثنين.

وكل من خدم فى الجيش يعرف «أسلوب» القيادة العامة «القديم» فى تفضيل هذا على ذاك، لكن «السيسى» يؤكد «المساواة» بين الاثنين لديه، ووجوب احتواء الجميع لبعضهم البعض.

لا أبالغ حين أقول: إن الرجل معالج نفسى ممتاز لجنوده وضباطه، يضع يده على المشكلة، ويحاول الحل، ولو كلفه ذلك أموراً لا يتصور أحد أن تحدث.

يرصد «السيسى» غضباً متصاعداً من الشرطة العسكرية داخل القوات المسلحة، فيلفت نظر الجميع لدور الشرطة العسكرية الذى أسىء استخدامه فى عهود سابقة، ويؤكد أن دورها هو «خدمة» زملائهم من الجنود والضباط بدلاً من التنطيط عليهم وإساءة التعامل ومناداة أحدهم وهو فى الشارع: «تعالى يا صول»، بل يصل السيسى لمنتهى الغضب فيقول بالفم المليان إنه لو خُير بين إلغاء الشرطة العسكرية وبقائها على نفس الوضع من إهانة لزملائها سيلغيها على الفور، ليؤكد أنه قادر على إعادة بلورة وصياغة أدوار الأفرع المختلفة فى القوات المسلحة لمصلحة الجيش، وأملاً فى حالة معنوية جيدة تسد كل الثغرات.

هذا الرجل يبنى الجيش بطريقة مختلفة، وينزع فتيل أزمات قد تنفجر فى وجهه من حيث لا يدرى ولا يحتسب، فيقرر أن يواجه الجميع بحقيقة أنه لن يسمح بانهيار هذا الجيش، وأنه لن يسمح بأن يكون هناك مقاتل يشعر بانكسار أو إهانة مهما كلفه الأمر.

هذا هو «السيسى» الذى نريده.. يحاول الرجل أن يركز على البعد «الأخلاقى» مع ضباطه وجنوده، ولا ينسى أبداً خلفيته، وخلفياتهم، الدينية، فيستعين بأحاديث نبوية شريفة ليؤكد أهمية «حسن الخلق» فى التعامل، ولا يخجل من رواية واقعة قال له قائده فيها: «يا نتن»، مؤكداً أنه بالخلق والكفاءة يمكنك أن تصل وليس بالجبروت والظلم ودهس الآخرين. هذا هو «السيسى» الذى نريده.. رجل يدرك خطورة اللحظة، ودور القوات المسلحة التى لو اهتزت أو ارتعشت سقطت على الفور، ولو سقطت آخر مؤسسة محترمة فى بلدنا سنسقط جميعاً.

لو اهتزت سمعة القوات المسلحة، أو سقطت أمام الحرب النفسية التى تمارَس ضدها، ستسقط آخر قوة منظمة فى هذا البلد لتبتلعنا الأرض بما رحُبت ويلفظنا التاريخ غير مأسوف علينا مكتفياً بصفحاتنا القديمة التى لم نصنها، ولذلك هذا هو «السيسى» الذى نريده.

قائد عام لقوات مسلحة عظيمة يقوم بإعادة بنائها فى لحظة مختلفة ألقاه القدر فى وسط نيرانها المستعرة، ليختبر قدرته على العبور دون حرب والعبور لاستقرار يتمناه الجميع.

أنا واحد ممن يرفضون ترشح «السيسى» للرئاسة لهذا السبب، فـ«السيسى» بالنسبة لى عقلية عسكرية مختلفة تولت قيادة الجيش وهى أدرى بمشاكله، ودخوله دائرة السياسة سيدفع به لرمال متحركة أخشى علينا جميعاً من نتائجها، كما أن المحبة الجارفة للرجل يجب ألا تغره، والمطالبات له بالترشح للرئاسة يجب ألا تشغله عن دوره الأهم والأعظم والأكثر نبلاً داخل القوات المسلحة المصرية.

صحيح أن لـ«السيسى» محبين حقيقيين بعيداً عن المطبلاتية والزمارين ومنافقى كل الأنظمة، لكنه يجب أن يفهم أنه أحياناً يكون من الحب ما قتل، وأن الرحلة طويلة، وأن القلوب تتبدل مع المواقف وسير الأحداث، وأنه يجب أن ينأى بنفسه وبجيشنا عن كل ما يمكن أن يفسد مهمته الأعظم فى تطوير قواتنا المسلحة.

اللهم قد بلغت.. اللهم فاشهد.

المصدر : جريدة الوطن

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.