محمد مرسى فشل.. وجورنج الألمانى نجح

مرسيأقسم الرئيس المخلوع محمد مرسى بأنه لن يحضر المحاكمة.. ولكنه حضرها رغم أنفه.. أقسم بأنه لن يدخل قفص الاتهام.. ولكنه دخل القفص وظل يتحرك داخله وكأنه السجين الذى يبحث عن مخرج.. وأقسم أنه لن يلبس التريننج الأبيض».. ولكنه لبسه بمجرد انتهاء جلسة المحاكمة.هناك من تمت محاكمته أيضاً بعد أن كان يحكم العالم كله يوماً ما.. ألا وهو جورنج، مساعد أول هتلر بعد أن كان قد غزا أوروبا كلها منذ سبتمبر 1939 فى بداية الحرب العالمية الثانية حتى عام 1944 عندما بدأ انكسار ألمانيا ودول المحور كلها.. بعد أن أخطأ هتلر ثلاثة أخطاء قاتلة أضاعت كل ما كسبه من غزوات.فى البداية كان أول وأكبر خطأ حينما قرر غزو روسيا ونسى أن الشتاء كان فى الطريق والثلوج تقهر أكبر جيش فى العالم ولم يتعظ لما حدث لنابليون من قبل!!وكان الخطأ القاتل الثانى هو عدم غزو إنجلترا.. فبعد أن حطم خط «ماجينو» الذى كان يحمى فرنسا.. وضع المدافع بعيدة المدى على شاطئ فرنسا الشمالى لتضرب مدن إنجلترا ورفض أن يغزو إنجلترا قائلاً إنه يريد أن تستسلم وتركع دون أن يفقد جنديا واحداً!! رغم أن تشرشل خطب يومها فى مجلس العموم مؤكداً أن إنجلترا لا تملك الجيش القوى بعد أن تحطم أسطولها البحرى الخرافى الذى كان يضرب به المثل فى القوة.. كانوا يسمونه «سيد البحار والمحيطات».. وأضاف تشرشل: نحن لا نملك الجيش القوى ولا التموين الكافى أيضاً ومع ذلك سنحاول وننتصر فلا نعرف المستحيل.الخطأ القاتل الثالث هو غرور القوة والاستهانة بدخول أمريكا الحرب.. فكانت الهزيمة النكراء عام 1945.انتهت الحرب وتقرر عقد محكمة نورنبرج العالمية لمحاكمة قادة النازى الألمانى.. انتحر هتلر وعشيقته فى المخبأ السرى.. وهيس المساعد الأول مسجون فى إنجلترا بعد أن كان قد سافر إلى لندن لعرض الصلح.. ولم يبق سوى «جورنج» ليقف أمام المحكمة من كبار رجال النازى. أقسم جورنج، كما أقسم محمد مرسى بأنه لن يصدر حكم عليه ولن يسمح لأحد أن يتشفى فيه وهو يتم إعدامه.. هنا قررت المحكمة إحكام الرقابة على المسجون جورنج بطريقة لا تسمح له بالهروب من إصدار الحكم عليه وتنفيذه علنا أمام جمع كبير.. لم يكن هناك تليفزيون!! كانت الرقابة مشددة بطريقة فجة ووقحة وفى أوقات غريبة غير متوقعة.. حتى البنطلون رفضوا أن يلبسه سوى أثناء المحاكمة خوفاً من أن يشنق نفسه به!!.. كانت كاميرا المراقبة تعمل ليل نهار وهناك من يتابع الصورة 24 ساعة.ومع ذلك نفذ «جورنج» ما تحدى به العالم كله!! كيف؟ أقول لك:يوم صدور الحكم.. ذهبت زوجته إلى المحكمة كالعادة كل يوم.. ونفس البرنامج المعتاد.. السماح لها بعناق المتهم وتقبيله والدموع تنزل من عينيها.. سيناريو كل يوم.. ثم استأذنت قائد الحرس فى المحكمة أن تخرج من القاعة- وكان هذا ممنوعاً – لكى لا ترى ولا تسمع نهاية زوجها الذى كان يوما يحكم أوروبا والعالم. كانت تتوسل وتتسول الخروج وهى منخرطة فى بكاء مر.. فسمحوا لها.. ظل «جورنج» ينظر إلى ساعة المحكمة الكبيرة.. وبعد نصف ساعة من خروجها سقط من فوق كرسيه!! داخل قفص الاتهام!! هرول الأطباء! كل سنة وأنتم طيبون.. المتهم مات!!كيف؟ أقول لك..التفتيش الذاتى الدقيق الذى تتعرض له الزوجة كالعادة كل جلسة تم.. ولكن استطاعت الزوجة أن تضع حبة السم القاتل السريع المفعول تحت لسانها وأخذت يوما كاملاً تتمرن على الكلام مع وجود الحبة!! وخلال القبلة الأخيرة قذفت الحبة فى فمه!! انتظر «جورنج» نصف ساعة، تكون الزوجة قد تخطت الحدود إلى بلد مجاور بسيارتها بعد تغيير نمرها.. وحاولوا البحث عن أى حدود اجتازتها فلم يستطيعوا..إذن مات «جورنج» فقررت المحكمة عدم الانعقاد فلم يعد هناك متهم تصدر الحكم ضده.. وبالتالى لم ينفذ أى حكم ضده كما تحدى ونفذ تحديه.. ولكن محمد مرسى لبس الأبيض ودخل القفص وحضر المحاكمة.. وكل تحدياته «فشنك»!!

 

المصدر : المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.