معتزبالله عبدالفتاح يكتب | سيادة مجتمع الدعة والسكون

معتزبالله عبدالفتاح يكتب | سيادة مجتمع الدعة والسكون

معتز-بالله-عبد-الفتاح

المحطة الخامسة فى تراجع الحضارة الإسلامية هى تراجع الابتكارات والكشوف العلمية والتحول إلى مجتمع الدعة والسكون بدءاً من القرن الرابع عشر الميلادى. لم يكن لسيطرة المماليك على مصر والشام أثر سلبى فى تراجع شرعية العدل والعلم لصالح شرعية التغلب والقوة العسكرية فقط، وإنما كان لها تأثير سلبى امتد طويلاً بشأن تراجع الابتكارات والكشوف العلمية وتطبيقاتها على اعتبار أنهم أهل حرب وقتال، ولم يكونوا أهل علم وتفلسف. وهو ما جعلهم ينصرفون فى آخر عهدهم إلى ما اسماه العلامة ابن خلدون (القرن الخامس عشر) فى تقسيمه الشهير لأطوار الدول ومراحلها بطور الدعة والسكون والذى تميل فيه الدولة إلى الاستكانة والرضا الزائف بما أنجزت والاعتداد بما كان من سابق حضارتها حتى ولو على حساب حاضر تحضرها ومستقبله. وقد أصاب هذا المرض المسلمين فى الأندلس كذلك فى مراحل متفرقة، لكن كان الخطر الغربى ضعيفاً لأن ممالك الغرب كانت أضعف قدرة وأكثر فرقة. فانشغلت دولة المماليك كثيراً بجباية الضرائب على الفلاحين والعمال والتجار فى الداخل فضلاً عن الجمارك الباهظة المفروضة على تجارة أوروبا إلى الهند فى الخارج. وكان جل هذه الأموال يستخدم للإنفاق على بذخ الحكام وليس لمصلحة العباد على نمط الآية الكريمة التى تقول: «وبئر معطلة وقصر مشيد». وهو ما لم يكن بعيداً عما آل إليه حال أمراء دويلات الأندلس فى نهاية القرن الخامس عشر حيث كانوا أقرب إلى آية نزلت فى وصف اليهود «بأسهم بينهم شديد» يتصارعون فيما بينهم بالاستعانة بأعدائهم على نمط لا يبعدنا كثيراً عمن يتحالفون مع دول الغرب الآن ضد بنى جلدتهم. وقد تجلى أثر سيادة نمط الدعة والسكون فى عام 1492 وهو العام الذى سقطت فيه غرناطة من المسلمين وهو نفس العام الذى اكتشف فيه الأمريكتان. فى نفس العام تتراجع حضارة وتتقدم حضارة، حيث إن المسلمين فقدوا آخر ما امتلكوا لقرون سبعة فى الأندلس وضاعت منهم فرصة اكتشاف نصف الكرة الأرضية الذى أصبح مسيحياً (كاثوليكياً فى أمريكا اللاتينية، وتغلب عليه البروتستانتية فى أمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلاندا).

كان الحلم الأكبر للأوروبيين أن يتجنبوا الضرائب الباهظة التى كانوا يدفعونها للمماليك نتيجة مرور تجارتهم عبر بلدان العرب آنذاك، فكان الأمل هو الوصول إلى الهند وجنوب آسيا دون الحاجة لأن يمروا عبر المنطقة العربية فكان الحل البرتغالى هو بالالتفاف حول أفريقيا، فيما عرف تاريخياً بطريق رأس الرجاء الصالح، لكن الحل الذى اقترحه الإسبان هو الالتفاف حول الأرض نفسها تطبيقاً لنظرية طالما قال بها علماء مسلمون من قبل وهى أن الأرض كروية يمكن الوصول إلى أى جزء منها بالدوران حولها إما شرقاً أو غرباً، جنوباً أو شمالاً. وهكذا شكل الأمراء المماليك عقبة للغرب احتاجوا أن يتغلبوا عليها، وقدم العلماء المسلمون للغرب مفتاح الحل فى واحدة من أعقد مفارقات التاريخ. وهكذا بنى الإسبان سفناً أكبر لاختبار المقولة التى طالما قال بها علماء مسلمون مثل أبوعبيد الله البكرى أول الجغرافيين المسلمين فى الأندلس، ومن بعده المقدسى والبيرونى اللذان أكدا على كروية الأرض، قياساً على الشمس والقمر ومن ثم حتمية اتصالها من جهاتها الأربع بالدوران فى أى اتجاه. وهكذا نجح كولومبس فى الوصول إلى العالم الجديد ظاناً أنه وصل إلى الهند من جهتها الأخرى ويملأ عقله نظرية عربية المنشأ، بخرائط عربية الأصل (وضع معظمها الإدريسى)، مهتدياً ببوصلة أتقن استخدامها المسلمون حتى وإن كان أول من اكتشفها الصينيون، ومعه عدد من البحارة العرب من بقايا أهل الأندلس يعينونه على اكتشاف العالم الجديد. لقد سار الرجل ورفاقه فى الأرض ينظرون كيف بدأ الخلق فكان حقاً على الله أن يكافئ المخلص فى سعيه من أى دين كان، فى الوقت الذى كان فيه حكام الممالك يهتمون بالتوافه من الأمور فى حالة من الدعة والسكون يعتمدون على ريع التجارة المقبلة من الشرق إلى الغرب، فينتهى بهم الحال أن تتداعى دولتهم أمام أعينهم. ولو كان هؤلاء بيننا لأقاموا المهرجانات الرياضية والحفلات الفنية وكأنها شغلهم الشاغل وتركوا خيرة علمائنا يرحلون عنا إلى بلاد الغرب يفيدون منهم ويتفاعلون معهم ونحن سعداء أن «الأهلى فى كل حتة عمال يجيب إجوال».

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.