معتزبالله عبد الفتاح يكتب | عاجل إلى المصريين: ارتفاع الأسعار سم صنعناه

معتزبالله عبد الفتاح يكتب | عاجل إلى المصريين: ارتفاع الأسعار سم صنعناه

معتز-بالله-عبد-الفتاح

«إيه حكاية الأسعار اللى عمالة ترتفع دى يا عم؟» سألنى صديقى محمد الميكانيكى.

قلت له: «تعرف مالتوس، مارسك، فيبر؟».

«مين دول؟»، سألنى صديقى محمد الميكانيكى. «هؤلاء ثلاثة أشخاص عاشوا فى فترات مختلفة ووجدوا أن بلدانهم بتواجه مشاكل معقدة، فحللوها وقدموا حلول لها. وإحنا فى مصر بحاجة لفهم كلامهم».

«طيب فهمنى»، قال صديقى.

الأول هو توماس مالتوس الذى كان يحذر من ضعف الموارد (بالذات الغذائية) مقارنة بالزيادة السكانية بما سيؤدى إلى مجاعات وحروب. ورغماً عن أن «التكنولوجيا» ساعدت كثيراً فى حل جزء من المشكلة الغذائية، لكن هناك بعض الدول التى ستكون المشكلة السكانية فيها ذات تأثيرات طويلة المدى.

ومن وجهة نظر اجتماعية، فالمكون الأساسى لهذه المشكلة ليس فى الزيادة فى ذاتها ولكن فى أن هذه الزيادة تأتى من أقل الناس قدرة على تربية وتعليم أطفالهم. ولنأخذ مثلاً الوجه القبلى الذى يمثل حوالى 18 مليون نسمة بنسبة 25 فى المائة من سكان مصر، ويبلغ عدد مواليد الوجه القبلى حوالى 41 بالمائة من إجمالى مواليد الوطن (حوالى 2 مليون). وأتذكر جيداً أننى كنت أسكن فى عمارة 12 دوراً، كل عدد أبناء السكان تحت سن 10 سنوات أربعة أطفال والبواب الذى يعيش فى حجرتين فوق السطوح عنده 8 أولاد وبنات، اثنان منهم كانا بالفعل قد تخطيا سن التعليم، وبالتالى لا مجال لعودتهما إليه.

ومن وجهة نظر اقتصادية، فإن كل 1 جنيه ينفق على تنظيم الأسرة يؤدى إلى توفير فى المصروفات العامة -مباشرة وغير مباشرة- فى حدود 134 جنيهاً، وتوفير فى إنفاق مباشر 44 جنيهاً، مع العلم أن نصيب كل مولود جديد من الدعم والمنح والمزايا الاجتماعية فى الموازنة العامة للدولة يبلغ 5000 جنيه تقريباً سنوياً.

إذن مصر فى خطر «سكانى» لا يقل عن الأخطار التى تحيط بها وتنفجر من داخلها. لقد بلغ تعداد سكان مصر عام 1980 حوالى 40 مليون نسمة، والآن (أى بعد حوالى 30 عاماً) أصبح عدد السكان قرابة 90 مليوناً، وإذا استمرت الزيادة السكانية على نفس المعدل الحالى فإنه من المتوقع أن يصل عدد السكان بعد 30 عاماً أخرى إلى ما يقارب 170 مليون نسمة.

يعنى بعد 30 سنة سنكون بحاجة لنفس العدد من المدارس والمستشفيات والطرق والجامعات الموجودة حالياً، ليس بغرض أن نتقدم، ولكن حتى لا نتخلف أكثر. ولا بد من توضيح أن مصر ليست غنية بمواردها الطبيعية مثلما هو الحال فى الصين أو الهند.

بل إن الصين تحديداً لم تشهد نهضة اقتصادية إلا بعد تبنى الصين فى عهد «تساو بينج» لسياسة طفل واحد لكل أسرة.

«على فكرة، كثير من الناس مش بتفكر كده. هم فاكرين إن الحكومة بتضحك عليهم. وإن عندها فلوس كتيرة ومش عايزة تصرفها فى الصح»، قال صديقى.

وكان ردى أن هذا هو ما جعلنى أذكر اسمى «كارل ماركس» و«ماكس فيبر»، لأن مصر تعانى بالفعل من مشاكل أخرى، حيث يوجد تفاوت واضح فى الدخول والثروة مع ارتفاع نسبة العوز والإفقار والسيطرة الطبقية لفئة على أخرى (كلام ماركس)، والضعف الشديد الذى أصاب جهاز الدولة، والكثير من السياسات الخاطئة السابقة بشأن تخصيص الموارد (أى تحديد من يحصل على ماذا ومتى وكيف ولماذا)، لم تؤد إلى انتقال حتمى لعوائد التنمية من القمة إلى القاع.

«يعنى عايز إيه؟»، سألنى صديقى، وكان ردى: «نحن أعداء أنفسنا. وهناكل من الطبخة اللى بنطبخها لنفسنا. وما ربك بظلام للعبيد».

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.