معتز بالله عبدالفتاح | مرحلة ما بعد الإخوان

معتز بالله عبدالفتاح | مرحلة ما بعد الإخوان

معتز-بالله-عبد-الفتاح

 

حين احتار أهل المنطق فى تعريف الإنسان وجدوا أن التعريف الجامع المانع أنه «كائن له تاريخ يتعلم منه ويراكم عليه».

ولكن لا يبدو أننا نتعلم كثيراً من أخطاء الماضى القريب فى مصر والعراق وتونس وليبيا، وأول الدروس أنه فى أحيان كثيرة يكون على الفاعل السياسى، إنساناً كان أو حزباً، أن يختار بين السلطة أو الديمقراطية أو الدولة.

«المالكى» فى العراق تشبث بالسلطة فضيّع الديمقراطية وضيع الدولة. «مرسى» فى مصر تشبث بالسلطة فكاد يضيع الدولة وأصاب التجربة الديمقراطية التى أتت به إلى السلطة بخلل شديد. «الغنوشى» فى تونس عرف أنه لا يمكن الجمع بين الاثنين فضحى بالسلطة من أجل الديمقراطية التى يمكن أن تأتى له بالسلطة لاحقاً.

الأحزاب المختلفة فى تركيا منذ السبعينات وهى تناضل من أجل مكان لها تحت شمس الشرعية وما نجحت إلا بعد أن استوعبت أن عليها أن تضحى بالسلطة أحياناً كى تظل فى ملعب الديمقراطية دائماً. لكن «الإسلاميين» فى مصر، أضاعوا على أنفسهم كل شىء.

ولا بد أن يبذل الإخوان جهداً فكرياً جاداً فى مراجعة ماذا حدث ولماذا حدث ومَن المسئول. ورغماً عن أن فض رابعة قد أجل تمرد شباب الإخوان على قياداتهم، لكن لا مجال لأن نظن أن مجرد السكوت على الأخطاء وتجاهلها سيحل أى مشكلة. العكس هو الصحيح. قرأت بالأمس فى «الوطن» أن الدكتور راغب السرجانى، العضو البارز بقسم نشر الدعوة بتنظيم الإخوان، قال إن شحن الشباب المسلم للجهاد ضد الدولة المسلمة بسبب وقوع ظلم عليهم به مخالفات شرعية جسيمة، فيما اعتبر شباب بالجماعة أن ما قاله «السرجانى» تمهيد لصفقة مع الدولة.

وسرد السرجانى تفاصيل فتواه، فى مقال نشره على موقعه الرسمى، اليوم، بعنوان «وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ»، قائلا: «كثيراً ما يعانى المسلمون من ظلمٍ واعتداء على الحقوق، فيسعون إلى رفع الظلم، بأكثر من طريقة، وأفضلها ما جاء فى السُّنَّة النبوية؛ ولكن ينبغى عند الرجوع إلى السيرة، أن نُطابق بين الظروف التى ظُلِمَ فيها الرسول وبين الظروف التى وقع فيها الظلم علينا -يقصد الإخوان-؛ لنفهم سُنَّته فى التعامل مع هذا الظلم؛ لأننا تحت ضغط الظلم، ننسى كل المعايير، ونأخذ من القرآن والسُّنَّة كلَّ ما جاء عن الظلم فنستخدمه دون فقهٍ ولا دراية؛ فنقع فى مخالفات شرعية جسيمة ونحن نتخيَّل أننا مع السُّنَّة».

وتابع «السرجانى»: «أخطر هذه المخالفات أن نخلط بين الظلم الواقع من كفار لا يُؤمنون بالله وبين الظلم الواقع من المسلمين أنفسهم؛ لأن هناك فروقاً فقهية بين الحالتين؛ ففى الوقت الذى نجد فيه الرسول يُعْلِن الجهاد على قريش، نجد أحياناً -أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) يأمر بالتعامل مع ملف الحاكم المسلم الظالم بطريقة مغايرة تماماً».

وأكد «السرجانى» أن الرسول لم يُعْلِن الجهاد فى حياته إلا على الكفار، وليس هناك استثناء واحد لذلك فى سيرته، فناتجُ هذا الشحن سيكون واحداً من اثنين؛ إمَّا الجهاد فى غير موضعه، بكل تبعاته على الأُمَّة، وإمَّا اللجوء إلى تكفير الحاكم والحكومة.

من جانبه، هاجم أحمد المغير، أحد الكوادر الإخوانية، مقال «السرجانى» قائلا: «المقالة دى فى إطار التمهيد الإعلامى لصفقة الخيانة بين قيادات الإخوان والغرب». وعلق إسلام عطية: «يعنى الناس متنزلش مظاهرات مثلاً، طيب مين الحاكم دلوقتى، مرسى اللى الناس اختارته، ولا السيسى اللى خادها عافية؟، وهل على المسلم أن يبقى مع اللى يغلب وخلاص، كلام مش فى محله». وقال عصام محمد، أحد شباب الجماعة، لـ«الوطن»، إن المقال من الواضح أنه تهيئة للشباب لقبول المصالحة مع الدولة.

إذن الرسالة واضحة: بعض قيادات الإخوان بدأوا يدركون أن ما يفعلون لن يكون فى مصلحة لا الجماعة ولا الدولة. ولكن كارثة قيادات جماعة الإخوان الأساسية فى أنها تظن أنها تصنع تماثيل من شبابها يأتمرون بأوامر القيادات، لكن التمثال يتمرد على صانعه.

وهذه معضلة جديدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.