معتز بالله عبدالفتاح يكتب | عاجل إلى الشباب: حى على العمل

معتز بالله عبدالفتاح يكتب | عاجل إلى الشباب: حى على العمل

معتز-بالله-عبد-الفتاح

مع بدء العام الدراسى الجديد، أحب أن أوجه كلامى إلى شباب الجامعات تحديداً.

وسأبدأ بسؤال: كم ساعة تستذكر يومياً؟ إن كان أقل من 3 ساعات فى المتوسط، فاعلم أنك مقصر. لماذا ثلاث ساعات؟ لأن هذا هو المعدل المطلوب فى المتوسط من الطالب فى العالم.

كم كتاباً فى تخصصك تقرأ بالإضافة للكتب المقررة عليك؟ إن كان أقل من 12 كتاباً فى الفصل الدراسى الواحد، فاعلم أنك مقصر، لأن هذا هو المتوسط المطلوب من الطالب فى معظم الجامعات الغربية (وقطعاً المسألة تتفاوت من حقل معرفى لآخر).

من هو قدوتك من داخل تخصصك؟ إن كنت فى كلية الهندسة أو الطب، وكان تخصصك الداعية فلان الفلانى أو الكاتب الصحفى علان العلانى، فاعلم أنك مقصر. لا تنهض أمة بأن يتحول كل مهندسيها ومحاسبيها وأطبائها وعلمييها إلى نجوم فى شاشات التليفزيون وكتاب على صفحات الجرائد. الحقيقة، أن العكس هو الصحيح. بناة النهضة الحقيقيون يكونون أكثر انشغالاً بدقائق تخصصاتهم من أن يبذلوا الغالى والرخيص كى يعرف الناس بهم لدورهم خارج تخصصاتهم. وإنما الأهم أن يعرف الناس بإنجازاتهم بما يعنى أنه لا بد من وجود إنجاز ابتداء. ولا تفتتن بمن ترك تخصصه لكى يلقى دروساً فى الدين أو يترك مهنته الأصلية كى يعمل مذيعاً فى التليفزيون. لو فعلنا كلنا ذلك، لانهارت الأمة تماماً. لا نريد أن ننتهى بكلياتنا العملية والعلمية وكأنها معامل لتفريخ المتخصصين فى قصص الأنبياء والضالعين فى دقائق الفقه على أهميتها. التوازن مطلوب. سلامة العقيدة وحسن الخلق وإقامة الشعائر هو الكافى والضرورى لكل ملتزم بتعاليم دينه.

يقول «ابن تيمية»: «لو برع غير المسلمين فى علم من العلوم أو فرع من الفروع أو فن من الفنون، ولم يكن فى المسلمين نظيره فقد أثم المسلمون».

وأعتقد أننا مجتمع محاط بآثام جهل كثير وغفلة كبيرة، وصراع غير منطقى على قيادة مركب فى طريقه نحو الشلالات، والأولى أن نعمل على أن ننجيه من الغرق والانهيار.

بعض الشباب يقولون: مصر تدار بالواسطة. معلومة فيها الكثير من الصحة، ولكن ليس كل الصحة، لأننى فى النهاية كصاحب شركة أو قائم على قطاع من قطاعات الدولة حريص على وجود نسبة معقولة من الكفاءات حتى لا تنهار مؤسستى.

بعض الشباب يقولون: الدنيا حظوظ. ملاحظة فيها الكثير من الصحة، ولكن ليس كل الصحة. الحظ فى واحد من جوانبه هو «التقاء الفرصة مع الاستعداد»، لو كنت الوحيد بيننا الذى اجتهد وتعلم اللغة الفرنسية، وجاءت وظيفة مترجم أدب فرنسى وفزت بها، فهذا لا يعنى أنك محظوظ، وإنما كنت مجتهداً ومستعداً بما يكفى لأن تتقدم على أقرانك.

سأختم بمعلومة علها تفيدنا جميعاً، تواردت إلينا الأنباء أن طلبة جامعة «آزاد» الإيرانية استعرضوا سيارة شمسية من صنعهم تبلغ سرعتها 135 كم فى الساعة. معامل العالم تعمل، وعلماء العالم يبدعون، والكل دخل سباق العلم من أوسع أبوابه، ونحن لسنا أقل من هؤلاء. لطالما ذكرنا نجاح الآخرين من كوريا إلى ماليزيا، وهؤلاء ما كانوا ليتفوقوا إلا بالتفانى فى العمل. اخرجوا من الحضانة، تخرجوا من الابتدائى، لا تضيعوا أوقاتكم فى محاضرات التشجيع والتحميس وتفتيت المفتت وتصغير المصغر وتكبير المكبر. لا تضيعوا طاقاتكم فى البديهيات. اكتب فى وريقات صغيرة ما يحمسك على العمل من دعاء وأخبار وأشعار ثم ابدأ فى كتابة خطة عملك لليوم والغد، ثم اجتهد فى تخصصك. ولو عندك أى سؤال لى بعد قراءة هذا العمود: إجابتى واحدة: لا تضيّع وقتك، اذهب إلى كتبك وافتحها، اذهب إلى مكتبة جامعتك لتطلع على مراجع تخصصك. أقم نفسك حيث أقامك الله. لا تفكر فى جدوى العمل: ذاكر، اعمل، اجتهد. إن فعلت ذلك، لن تجد وقتاً للتشكك فى جدوى العمل.

ربما يكون مفيدًا أن تحتفظ بهذا المقال فى مكان قريب منك، واقرأه من آن لآخر، لعله يفيد.

وقل: «رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ».

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.