معتز بالله عبد الفتاح يكتب| ضعف السياسة من ضعف الساسة

معتز-بالله-عبد-الفتاح

يوجد من التناقضات الداخلية فى دول كثيرة ما يبدو أضعاف ما هو موجود فى مصر، وتبدو هذه الدول أكثر استقراراً من مصر وأكثر قدرة على صناعة التوافق الوطنى، وإيجاد آليات سياسية لعلاج الصراعات السياسية، ثم التركيز على المشاكل الأخرى مثل الجهل والمرض والفقر والظلم. هذه الآليات مسألة ابتكار سياسى وابتكار دستور، ولكن حين يضعف الساسة تضعف السياسة. وحين يكون الساسة على مستوى التحدى فإنهم يكونون إضافة للمجتمع وليس عبئاً عليه.

خذ مثلاً دولة مثل جنوب أفريقيا التى عرفت السيطرة الاضطهادية للبيض (12 بالمائة من السكان) على السود لمدة 300 سنة بكل ما حملته من إهانة وتعذيب وقتل وتشريد. ومع ذلك يبدو أن أمراً ما حدث جعل هؤلاء يتسامحون ويتعايشون مع أولئك. بل حتى إن تاريخ الصراع بين القبائل السوداء الثلاث الكبرى فى جنوب أفريقيا الإكزوسا، والزولو، والسوتو ليس تاريخ تعايش بقدر ما كان تاريخ صراع مكتوم أو ظاهر. إذن ماذا حدث؟ ولنأخذ كذلك مثالاً لدولة كالولايات المتحدة التى تبين تعدادات السكان أن فيها من التعدد العرقى واللغوى والدينى ما يجعل المرء يتساءل كيف يتعايش السيخ والهندوس والبوذيون والمسلمون مع غيرهم من الأمريكان ذوى الأصول البيضاء أو اللاتينية، فى حين أن هؤلاء لا يتعايشون بنفس القدر من التسامح والتوافق فى بلدانهم الأصلية.

هل هناك دول معمول لها عمل وأخرى نجحت فى فك العكوسات؟ هل المسألة مرتبطة بعوامل معينة (FACTORS) أم بسلوك الفاعلين (ACTORS)؟

إذن الفكرة وضحت أن المجتمعات متفاوتة فى قدرتها على استيعاب تناقضاتها الداخلية. معظم التحليلات تذهب إلى الدور الذى تلعبه قيادات الأغلبية فى القدرة على البحث عن حلول وسط تسمح ببناء التوافق الوطنى. ولنأخذ عدة أمثلة. إجراءات الانتقال من الحكم العنصرى فى جنوب أفريقيا إلى الحكم الديمقراطى ارتبطت بعشرات التحديات التى احتاجت جهداً ذهنياً ونفسياً هائلاً من الأغلبية الجديدة بقادة الرأى فيها مثل نيلسون مانديلا وديزموند توتو. كانت الفكرة الأساسية هى لجان الحقيقة والمصالحة حتى لا يعاقب كل البيض على ما اقترفه بعضهم، فتكون العقوبة شخصية. كانت هناك مخاوف حادة لدى قبائل الزولو من أن يقعوا فريسة لسيطرة قبيلة الإكزوسا التى منها نيلسون مانديلا شخصياً، ولهذا طالبوا بالاستقلال؛ فكان الحل من نيلسون ماندلا وحزبه (حزب الأغلبية) أن يمثل فى الحكومة بوزير واحد على الأقل أى حزب يحصل على 5 بالمائة من أصوات الناخبين كآلية من آليات تقاسم السلطة (POWER SHARING)، فضلاً عن منح إقليم الزولو حكماً ذاتياً فى إطار الفيدرالية الجنوب أفريقية.

هذا المنهج هو ما مكن الآباء المؤسسين للولايات المتحدة من تخطى العديد من الصعوبات. مثلاً، كانت هناك مخاوف شديدة عند الولايات الصغيرة من الدخول فى الاتحاد الفيدرالى؛ لأن الولايات الكبيرة ستمثل فى الكونجرس ومن ثم فى الحكومة بأعداد كاسحة. ومن هنا جاء «الحل الوسط الأعظم» (THE GREAT COMPROMISE) القائم على وجود مجلسين للكونجرس: أحدهما (مجلس الشيوخ) تمثل فيه الولايات على قدم المساواة بحيث يكون لكل ولاية ممثلان، والثانى (مجلس النواب) تمثل فيه الولايات على قدر عدد سكانها.

وظهرت مشكلة أخرى حيث توجد ولايات بها عدد مهول من العبيد الذين ليس لهم حقوق سياسية، فهل هؤلاء محسوبون أم لا؟ ومرة أخرى كان لا بد من البحث عن صيغة وسط يمكن من خلالها حل هذه المشكلة فتم الاتفاق على احتساب أن العبد سيحسب وكأنه ثلاثة أخماس الحر.

هذه الجهود، وهذه القدرة على صنع التوافق الوطنى والبحث عن الحلول الوسط هى جزء من بعد النظر والحكمة المتطلبة فيمن يعملون بالعمل السياسى؛ وإلا يكون الأفضل له أن يترك العمل السياسى، وإلا لماذا قبل الرسول، صلى الله عليه وسلم، ألا يكتب أنه «رسول الله» فى صلح الحديبية؟ لا بد من وقف الأكسجين السياسى عن الإرهاب والعنف والبلطجة. ما هو سياسى يعالج بالسياسة، وما هو عنف إرهابى يعالج بالعنف الرسمى. لكن لا ينبغى الخلط بين الاثنين، وإلا نكون كمن يخدم أعداءه. الحكمة فضيلة لكنها ضعيفة عند الهتيفة، المنصفون موجودون لكنهم تائهون بين المصنفين. وربنا يستر على البلد.

المصدر : جريدة الوطن

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.