معتز بالله عبد الفتاح يكتب | عاجل إلى الرئيس: الطوفان يضرب المنطقة

معتز بالله عبد الفتاح يكتب | عاجل إلى الرئيس: الطوفان يضرب المنطقة

معتز-بالله-عبد-الفتاح

«ينشغل العالم باستقبال المونديال وننشغل نحن فى وداع العراق الذى عرفناه واعتقدنا ذات يوم أنه عصى على الانهيار والانقسام. حين ينهار العراق على دول المنطقة أن تتحسس أطرافها».. بهذه العبارة ختم غسان شربل مقاله المهم أمس فى صحيفة «الحياة» اللندنية.

والحقيقة أن معظم مقالات الصحيفة، بل معظم ما وقع تحت يدى من صحف أجنبية، تولى قضية تدهور الوضع السياسى فى العراق اهتماماً مستحقاً ولكننى لم أرَ نظيره بالقدر الكافى فى مصر.

أنا سعيد أن السيد الرئيس يقود ماراثون سباق عجل لإعادة الاعتبار لعدة قيم إيجابية افتقدناها، ولكن أنا أحثه ألا يترك ملفات العراق وسوريا وليبيا واليمن والسودان للبيروقراطية التقليدية فى أجهزة صنع السياسة الخارجية والأمنية فى مصر.

فى حالة العراق هناك سيناريوهان كبيران فى الأفق:

الأول تقسيم العراق، وتقسيم أى دولة لا يكون إلا بتدمير جيشها أو تقسيمه. وما يحدث الآن فى العراق هو الانهيار الثانى للجيش العراقى الوليد الذى نشأ أيام الاحتلال الأمريكى للعراق ولكنه أخذ استقلاليته، النظرية، بعد أن غادر الأمريكان العراق فى 2011.

الجيش العراقى الآن يعكس انقسامات المجتمع والساسة والأحزاب فى العراق، فلا هو مهنى ولا هو عقائدى ولا هو مدرَّب ولا هو جاهز، بل إن الألوية السبعة عشر التى يتكون منها الجيش كأنها سبعة عشر جيشاً.

الجيش العراقى، ومعه الدولة العراقية، ضحية ما فعله الاستبداد الأحمق الذى جسدته قيادات حزب البعث المتعاقبة انتهاء بصدام حسين ثم القرار الخبيث بحل الجيش العراقى على يد جيش الاحتلال الأمريكى فى 2003.

وهذا هو السبب الذى يجعل كثيرين، ومنهم كاتب هذه السطور، ينافح من سنوات ضد كل أبله أو عبيط يراهن على انقسام الجيش المصرى أفقياً أو رأسياً بحجة «أنه جيش مبارك» وأنه «العقبة فى تحقيق أهداف الثورة». بأقول لهم جميعا: «جاتكم ستين خيبة على اللى قال لكم اتكلموا فى السياسة». الجيش ملك للشعب، كما تقول دساتير مصر المتعاقبة، وسينحاز الجيش دائماً للإرادة الشعبية متى تبلورت. هذا ما هو كائن وما سيكون بإذن الله. يحاسَب نعم، يراجَع نعم، ولكن أن ينقسم أو ينهار يعنى النهاية لنا جميعاً.

السيناريو الثانى هو أن تنتفض واشنطن، سواء بالتنسيق مع إيران أو السعودية أو بدونهما، لإعادة فرض هيمنتها مرة أخرى حتى بدون إعادة احتلال العراق. وما الذى يعنى واشنطن؟ ما يعنيها أن انهيار الجيش العراقى على يد «داعش» وتقدمهم نحو العاصمة العراقية يعنى ضمناً أن ما بقى من الدولة العراقية انتهى. وأصبحت المساحة الجغرافية بين إيران والأردن وسوريا والسعودية وتركيا والكويت، ساحة بلا حكومة ستكون بيئة حاضنة لكل أشكال التطرف المهدد ليس فقط لدول الجوار بل للعالم أجمع. وهنا سيجد العالم الغربى نفسه مضطراً لتصحيح غلطتيه بغلطة ثالثة. الغلطة الأولى كانت غزو العراق فى 2003، والثانية كانت الانسحاب من العراق فى 2011 دون ضمان وجود حد أدنى من توافق وطنى فى دولة بمثل هذا الانقسام المذهبى والعرقى والسياسى، والثالثة ستكون التدخل مرة أخرى عسكرياً.

نورى المالكى، ارتكب الجريمة نفسها التى ارتكبها محمد مرسى حين ظن أن الدعم الخارجى ودعم الشريحة الموالية له تماماً سيعنى أنه قادر على أن يضرب بعرض الحائط كل الأصوات المعارضة.

نور المالكى ظن أن الدعم الإيرانى والقبول الأمريكى كافيان ليسيطر على الوضع فى العراق، ولكنه انتهى إلى أن قاد البلاد إلى مستنقع طويل المدى من الصراع والاضطرابات.

المشهد العراقى يزداد تعقيداً مع كل ساعة، ورحيل المالكى أصبح ضرورة، ولكن إيران لن تسمح برحيله بسهولة لأنه رجلها.

يا سيادة الرئيس السيسى.. أين أنت من كل هذا؟

صورتك على العجلة أثلجت صدرى أنك بصحة جيدة وأنك تعى أهمية أن تعطى القدوة لشعبك. ولكن دول الجوار العربى أصبحت هى المتحكمة فى السيرة والمسيرة للدول العربية.

يا سيادة الرئيس.. لا تنظر فقط إلى الخريطة الجغرافية، ولكن معها انظر إلى ثلاث خرائط أخرى.

خريطة القوة: ما الدول الأكثر قوة فى المنطقة بالمعنى الشامل للقوة اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً؟

لا شك أن إيران وإسرائيل وتركيا وإثيوبيا أكثر استقراراً وفعالية من كل الدول العربية الأساسية.

خريطة المصالح: من له مصلحة مع من وفى أى اتجاه؟

من يريد لليبيا والعراق وسوريا واليمن ولبنان والسودان والصومال أن تستقر ومن لا يريد؟

خريطة التأثير: من يملك القدرة على أن يلعب بأى ورقة فى أى اتجاه بما يخدم مصلحته وفقاً لموازين القوة؟

إن إثيوبيا معها أهم مفاتيح استقرار أو اضطراب الأوضاع فى السودان والصومال ومياه النيل.

إن إيران معها أهم مفاتيح استقرار أو اضطراب الأوضاع فى العراق وسوريا ولبنان والمناطق الشيعية فى دول الخليج.

إن تركيا معها مفاتيح استقرار أو اضطراب الأوضاع فى العراق وسوريا وليبيا وغزة.

إن إسرائيل معها مفاتيح استقرار أو اضطراب الأوضاع فى كل ما سبق.

والسؤال: ما المفاتيح التى مع مصر والعرب الآن؟

أين نحن يا سيادة الرئيس من كل ما سبق؟

ما الذى تفعله وزارة الخارجية فى هذه الفترة حيال كل هذه التهديدات؟

هل درسنا مصادر التهديد وانتهينا إلى أن «استراتيجية الصمت» هى الأسلم؟

هل الجامعة العربية ستتحرك من ذاتها أم هى بحاجة لمن يحركها؟ ومن هو؟ هل العراق لا يعنينا؟ طيب ماذا عن ليبيا؟ أو سوريا؟ أو السودان؟

لا أدعو طبعاً للتورط العسكرى أو أى شىء من هذا القبيل، حتى لا يساء فهم الكلمات السابقة، ولكن غياب الدول العربية الفاعلة عن أهم لحظات إعادة رسم خريطة المنطقة لا يقل فى تأثيراته عن غياب مرسى أو من يمثله عن اجتماع الثالث من يوليو الذى أعاد كتابة التاريخ.

آسف على التشبيه المجحف ربما، لكن القياس وارد.

المنطقة تضيع، ونحن مشغولون بما هو أقل أهمية عما هو شديد الأهمية.

دمتم بخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.