معتز بالله عبد الفتاح يكتب | فلنتأمل

معتز بالله عبد الفتاح يكتب | فلنتأمل

معتز-بالله-عبد-الفتاح

مما قرأت وأعجبنى مجموعة من التعريفات التى أعتقد أنها ابتعدت عنا فى غفلة منا.. تعالوا نتأملها.

الحب: قالت الزوجة: بعد مضى 18 عاماً من الزواج وطهى الطعام، أعددت أخيراً أسوأ عشاء فى حياتى.. كانت الخضر قد نضجت أكثر مما يجب، واللحم قد احترق، والسلطة كثيرة الملح.. وظل زوجى صامتاً طوال تناول الطعام.

ولكنى ما كدت أبدأ فى غسل الأطباق حتى وجدته يطبع قبلة على جبينى، فـسألته: لماذا هذه القبلة؟

فـقال: لقد كان طهيك الليلة أشبه بطهى العروس الجديدة، لذلك رأيت أن أعاملك معاملة العروس الجديدة

هذا هو الحب..

الثقة: فى يومٍ من الأيام قرر جميع أهل القرية أن يصلوا صلاة الاستسقاء.. تجمعوا جميعهم للصلاة.. لكن أحدهم كان يحمل معه مظلة!

تلك هى الثقة..

التصديق: يجب أن تكون كالإحساس الذى يوجد عند الطفل الذى عمره سنة عندما تقذفه فى السماء يضحك.. لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع!

هذا هو التصديق.

الأمل: فى كل ليلة نستعد للخلود إلى النوم ولسنا متأكدين من أننا سننهض من الفراش فى الصباح.. لكننا ما زلنا نخطط للأيام المقبلة.

هذا هو الأمل..

الإيمان: إذا جلست فى الظلام بين يدىّ الله استعمل أخلاق الأطفال..

فالطفل إذا طلب شيئاً ولم يُعطَه بكى حتى يأخذه.. فكن أنت هذا الطفل وأطلب حاجتك.

فلنتأمل:

■ اجعل سرك بين اثتين: نفسك، وربك.

■ اجعل إيمانك قوياً باثنين: ربك، ونيتك.

■ استعن على الشدائد باثنين: الصبر، والصلاة.

■ لا تخف من اثنين؛ لأنهما بيد الله: الرزق، والموت.

فلنتأمل: فى مستشفى سقطت باروكة فتاة، فضحك الكل عليها وشمتوا فيها، وعندما ساعدها شاب قالت (وهى تبكى وترجف): ما ذنبى إذا أخذ السرطان شعرى؟

فلنحذر وقاحتنا، أحيانا.

فلنتأمل: «طفل مستواه ضعيف فى المدرسة».. ذهب لقبر أمه وقال تعالَى معى

المدرس يضربنى أمام الطلاب.. ويقول أمك مهملة ولا تهتم بك!

كن حذرا فبعض الكلام يقتل!!

فلنتأمل: ليست الأمراض فى الأجساد فقَط

بل فى الأخلاق.. لذا إذا رأيت سيئ الخلق

فَادعُ لهُ بِالشفاء واحمد الله

الذى عافاك مما ابتلاه.

فلنتأمل: مخلوقون من «نطفة»

وأصلنا من «طين»

وأرقى ثيابنا من «دوْدة»

وأشهى طعامنا من «حشرة»

ومرقدنا تحت الأرض «حفرة»

فلنتأمل: سبب المشاكل

وقطع العلاقات

وشحن النفوس

هو نقل الكلام فكونوا عند نقل الكلام:

«صُماً، بُكماً، عُمياً»، فكلنا إليه راجعون.

فلنتأمل: عجيب من يجد لنفسه

عذراً فى كل شىء

ولا يعذر الناس فى أى شىء!

فلنتأمل: اهتمامنا شديد جداً بألقابنا وصفاتنا فى الدنيا (بروفيسور، دكتور، مهندس، ضابط، معلم…)

لكن.. ماذا أعددنا لصفاتنا فى الآخرة: (الصائمون، القائمون، القانتون، المتصدقون، الراكعون، الذاكرون)؟!

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.