معتز بالله عبد الفتاح يكتب | مع الدكتور مصطفى محمود

معتز بالله عبد الفتاح يكتب | مع الدكتور مصطفى محمود

معتز-بالله-عبد-الفتاح

وجدت موقعاً على «الفيس بوك» خصصه البعض لمقولات الدكتور مصطفى محمود. ورغماً عن أن المرة الوحيدة التى التقيته فيها، رحمة الله عليه، لم يتح لى فيها أن أتعلم منه الكثير، لأن المرض بدأ يشتد به، لكن كتاباته ظلت علامة مهمة فى حياتى، ووجدت الموقع زاخراً بعدد من أهم المقولات التى تستحق منا التأمل والتعلم. هذا بعضها.

«كما أنجب الخير الشر.. كذلك نرى أحياناً أن الشر قد يُنجِب خيراً. فقد سقطت قنبلة هيروشيما الذريّة على اليابان وكانت شراً مُطلَقاً.. ولكنها ما لبثت أن أنجبت السلام.. وحررت المهارة اليابانية من اقتصاد الحرب المُنهك.. وأطلقت التحدى والإبداع.. وفى سنوات قليلة تحولت الأمة اليابانية الفقيرة المغلوبة، فأصبحت سيدة الأمم فى الإنتاج والاقتصاد والثراء.

ودخلت الصناعة اليابانية على أمريكا عُقر دارها.

وتلك مهزلة الأضداد التى تلد بعضها بعضاً.

ومن يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً وسوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس.. الأغنياء يصبحون فقراء.. والفقراء ينقلبون أغنياء.. وضعفاء الأمس أقوياء اليوم.. وحُكام الأمس مشردو اليوم..

والقُضاة مُتهَمون.. والغالبون مَغلوبون.. والفلك دوّار والحياة لا تقف.. والحوادث لا تكُف عن الجريان.. والناس يتبادلون الكراسى.. ولا حُزن يستمر.. ولا فرح يدوم».

(من كتاب: من أمريكا إلى الشاطئ الآخر).

«اعلم أن الحياة لا تصلح بغير صلاة.. وأن صلاتك لا تكون نافعة، إلا حينما تنسى أنك تصلى، وتتوجه بكليتك إلى روح الوجود فى صرخة استنجاد واستغاثة ودهشة وإعجاب وحب وابتهال مأخوذ..».

(من كتاب: الخروج من التابوت).

«وعلامة الإنسان الرحيم هى.. الهدوء والسكينة والسماحة.. ورحابة الصدر.. والحلم والوداعة والصبر والتريث..

ومراجعة النفس قبل الاندفاع فى ردود الأفعال.. وعدم التهالك على الحظوظ العاجلة والمنافع الشخصية..

والتنزه عن الغِل وضبط الشهوة.. وطول التفكير وحب الصمت.. والائتناس بالخلوة وعدم الوحشة من التوحد.. لأن الرحيم له من داخله نور يؤنسه.. ولأنه فى حوار دائم مع الحق.. وفى بسطة دائمة مع الخلق».

(من كتاب: عصر القرود).

«ليس من طبع الكريم أن يسلب ما يعطيه.. فإذا كان الله منحنا الحياة، فهو لا يمكن أن يسلبها بالموت.. فلا يمكن أن يكون الموت سلباً للحياة.. وإنما هو انتقال بها إلى حياة أخرى بعد الموت ثم حياة أخرى بعد البعث ثم عروج فى السماوات إلى ما لا نهاية».

(من كتاب: علم نفس قرآنى جديد).

والإنسان الحكيم هو من أدرك أن كل ما يُصيبُه داخل فى المشيئة الإلهية ومعلوم لها، فأراح نفسه من البكاء على ما فات.. والقلق على ما هو آت.

(من كتاب: السؤال الحائر).

رحلة الإنسان لاكتشاف نفسه خبطة عشواء فى الفراغ..

فى أغوار نفس مظلمة ليس لها سقف ولا قاع ولا خريطة ولا معالم.

ونحن مثل حجارة الولاعة.. الطريق إلى اكتشاف طبيعتنا لا يكون إلا بالتعامل بالاحتكاك بالاصطدام بالعالم فى سلسلة من التجارب والخبرات..

بهذا وحده تنطلق شرارتنا، وتنكشف ذخائرنا المكنوزة.

لنكتشف نفوسنا لا بد من الخروج من نفوسنا والارتماء فى الواقع والاحتكاك بالناس، والمجازفة والمغامرة، والتعامل بالحب والكراهية، ومعاناة الألم والعذاب وخيبة الأمل.

(من كتاب: تأملات فى دنيا الله).

رحمة الله عليه، وتقبل منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.