مفاجأة.. خطأ نقيب المحامين ساهم في حبس محامي المنيا

مفاجأة.. خطأ نقيب المحامين ساهم في حبس محامي المنيا

أثار حكم محكمة جنايات المنيا التي قضت، الأحد، بإدانة 9 محامين بالسجن 5 سنوات لكل منهم، بتهمة إهانة القضاء والتعدي على قاض داخل محكمة مطاى وتعطيل مرفق عام، بالمنيا في مارس 2013، غضبًا كبيرًا في أوساط المحامين، لاسيّما أن الحكم صدر بالرغم من حضور المستشار أحمد فتحى جنيدي القاضي المعتدى عليه، والتصالح مع المحامين، إلا أنه وجموع المتهمين فوجئوا بهذا الحكم.

وقال مصدر قانوني، فضّل عدم ذكر اسمه، إن سامح عاشور، نقيب المحامين، وقع في خطأ جسيم أثناء مرافعته عن المتهمين، خاصة أنه التمس الحكم بانقضاء الدعوى الجنائية بالتصالح فى دعوى قيدها، في حين أن وصفها القانونى لا يبيح الصلح أو التصالح، فالأمر هنا يعد إخلالاً جسيمًا من قبل نقيب المحامين بالمسؤولية الملقاة على عاتقه.

وأضاف المصدر أن محضر جلسة محاكمة محامي المنيا خلا من أي طلب أو دفع أو دفوع واقتصر على إثبات التنازل مع العلم بأن الاتهامات الموجهة لا يجوز التنازل فيها وأنه لم تتواجد أسباب للنقض على الحكم.

ولفت المصدر إلى أنه بالرغم من تصالح القاضي وفي حضور سامح عاشور، إلا أن تهمة تعطيل مرفق عام لا يجوز فيه التصالح.

واختتم المصدر بأنه تم التنازل من القاضي فيما يخص السب والقذف وهنا كان تقصير سامح عاشور والحاضرين في أنهم لم يؤدوا دورهم الدفاعي عن زملاء المهنة في أنهم اكتفوا بالصلح ولا يدافعون عن باقي الاتهامات.

المصدر : الدستور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.