مفتى الجمهورية |الاعتداء على علماء الازهر غير مقبول

حجم-صورة-في-السايدبار---المتحرك

استنكر الأستاذ الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، ما قام به عدد من طلبة جامعة القاهرة طلاب الإخوان من اعتداء لفظى على الأستاذ الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، خلال مناقشته لإحدى الرسائل العلمية بكلية دار العلوم.

وقال المفتى فى بيان له “إن ما حدث يعد اعتداء غير مقبول على أحد أعلام علماء الأزهر الشريف المشهود له بالعلم والصلاح، والذى حقق إنجازًا وتطورًا كبيرًا فى دار الإفتاء خلال فترة توليه منصب الإفتاء”، مؤكدًا أن علماء الأزهر الشريف عامة ورموزه على وجه الخصوص يجب احترامهم وإجلالهم، لما يحملونه من دين الله ومن ميراث سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم، فالعلماء ورثة الأنبياء.

وأضاف مفتى الجمهورية أن توقير العلماء هو توقير لشرع الله، والتعدى عليهم يؤذى الله ورسوله لقول عبدالله بن عباس رضى الله عنه فيما نقله الإمام النووى: “من آذى فقيها فقد آذى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن آذى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقد آذى الله عز وجل”.

وناشد المفتى شباب الجامعات وغيرهم التعبير عن رأيهم بأدب دون تجريح أو سب أو انتقاص من أحد، وألا ينجرفوا وراء مشاعر الغضب التى توقع الإنسان فى التهلكة وتنتقص من إيمانه، مستشهداً بقول الرسول صلى الله عليه وسلم “”ليسَ المؤمِنُ بِطَعّان ولا لعّان ولا فاحِش ولا بَذىء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.