ممثل الكنيسة بـالخمسين يتهم موسى وشلته بتغيير ديباجة الدستور.. الكنيسة الكاثوليكية تعتزم تقديم مذكرة للرئاسة

ممثل الكنيسة بـالخمسين يتهم موسى وشلته بتغيير ديباجة الدستور.. الكنيسة الكاثوليكية تعتزم تقديم مذكرة للرئاسة

عمرو-موسى

حضر أمس عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين وأعضاء اللجنة، إلى فندق ألماسة التابع للقوات المسحة، وذلك لحضور الاحتفالية الختامية التى دعا إليها اللواء مجد الدين بركات ممثل القوات المسلحة بلجنة الخمسين احتفالاً بالانتهاء من كتابة الدستور الجديد.

أثار اﻷنبا أنطونيوس، ممثل الكنيسة فى لجنة الخمسين، أزمة ضخمة خلال حفل العشاء الذي دعا إليه مندوب القوات المسلحة في لجنة الخمسين، وعبّر “أنطونيوس” عن غضبه الشديد بعد توزيع نسخة مشروع الدستور بسبب ما وصفه بتغيير فى نص “الديباجة”، خاصة فى عبارة “حكمها مدنى” التى تم تغييرها وأصبحت “حكومتها مدنية”، باﻹضافة إلى حذف “تنوع مصادر التشريع” فى الجزء الخاص بتعريف مبادئ الشريعة.

وهاجم “أنطونيوس”، عمرو موسى، رئيس اللجنة، محاولاً مُخاطبته إلا أن جميع اﻷعضاء انصرفوا من الاحتفالية، وحاول اللواء مجد الدين بركات تهدئة “أنطونيوس”، ولكنه قال: إن “عمرو موسى وشلته السبب”.

من جانبه علّق القس الدكتور صفوت البياضى، رئيس الكنيسة الإنجيلية وعضو لجنة الـ50، عقب احتفالية العشاء التى دعا إليها ممثل القوات المسلحة اليوم، مُنفعلاً، قائلاً: “لن أستطيع أن أدافع عن الدستور ولكن سأقول إن هناك تزويرًا حدث” .

وكان اللواء مجد الدين بركات، ممثل القوات المسلحة بلجنة الخمسين، قد رحّب بأعضاء اللجنة باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، ووجّه لهم الشكر على هذا المجهود العظيم الذى سيذكره له التاريخ وسيكون نبتة صالحة ﻷرض صالحة يتمتع بها الشعب المصرى كله بما فيه من عدالة اجتماعية، وبارك تقديم مشروع الدستور لرئيس الجمهورية المؤقت عدلى منصور.

من جانبه شكر عمرو موسى، اللواء “مجد الدين بركات” والقوات المسلحة، وقال: لابد أن أعترف أنه كان لدى شعور للشوق برؤية أصدقائى الجُدد والقدامى وأن أستمر فى النقاش معهم ومُلاقاة صديقى اللدود ضياء رشوان، وصديقى اللدود خيرى عبد الدايم إلا أنهما لم يحضرا.

ونقل “موسى” تحيات رئيس الجمهورية عدلى منصور واعتزازه بهذا العمل الكبير الذى قامت به اللجنة ويجرى الآن ترتيب لقاء ﻷعضاء لجنة الخمسين مُجتمعين مع الرئيس عدلى منصور خلال تسليم النسخة الرسمية.

كما قدّم فضيلة المفتى الدكتور شوقى علام، عضو اللجنة، تحيات فضيلة الإمام اﻷكبر الدكتور أحمد الطيب، على هذا المجهود الكبير، مشيرًا إلى أنه سيلتقيهم على الغذاء يوم اﻷحد المقبل، وقدّم التهنئة كل من الفنان أحمد بدير والفنان شريف منير.
قال محمد طاهر رئيس نادى خبراء العدل انهم سيتخذون إجراءات قانونية ورفع دعوى قضائية ضد لجنة الخمسين و رئاسة الجمهورية لوقف التصويت على الدستور لحين تصحيح الخطأ الذى ورد فى عنوان الفصل الخاص بمادة الخبراء بالدستور بتغييره إلى اسم ” معاونو القضاء “

وأضاف طاهر فى تصريحات صحفية اليوم أنهم فوجئو بعد التصويت على المادة بعنوان الخبراء بنشرها على المواقع الاخبارية بعنوان معاونو القضاء و انهم اتصلوا بأعضاء فى لجنة الخمسين الذين قاموا بدورهم باخبار عمرو موسى رئيس اللجنة بالامر فرد عليهم ان هذا خطا مادى غير مقصود و ان تصحيحه لن يكون ممكنا لأن النسخة تمت طباعتها خاصة ان الخطأ غير مؤثر .

وتابع طاهر ان الخبراء ليسوا معاونين للقضاء وإنما مشاركين له مثلهم مثل المحامين وأن النادى أرسل برقيات للرئيس و بمراجعة لجنة الخمسين تأكدوا أن الخطا وقع بالفعل لافتا إلى أن ” الخمسين ” أبلغتهم أنه تم تصحيح الخطأ وعندما طالبناهم بنسخة من الدستور للتأكد من التصحيح لم نحصل عليه حتى الان . و طالب طاهر بمحاسبة المتسبب فى هذا الخطأ لان هذا دستور لجميع المصريين .

من جانبها أوقفت لجنة الخمسين طباعة نسخ الدستور بعد اكتشاف أخطاء أملائية بالنسخ التى كان سوف يتم طبعا مما أضطرت اللجنة من وقف الطبع حتى يتم إصلاح هذه اﻷخطاء.
قال الدكتور القس صفوت البياضى رئيس الطائفة الإنجيلية وممثلها بالجمعية التأسيسية للدستور، إنه فوجئ خلال حفل العشاء الذى أقامته القوات المسلحة بحذف كلمة “حكمها مدنى”، وتغييرها إلى “حكومتها مدنية”، وذلك بالمسودة التى تم توزيعها أثناء الحفل، مضيفًا أنه تم حذف جملة “تنوع مصادر التشريع” فى الجزء الخاص بتعريف مبادئ الشريعة من الديباجة.

وقال البياضي: إن ما حدث أثار غضب وثورة ممثلي الكنائس خلال حلف العشاء، واستنكرنا “هذا العبث”، فجاء الرد الصادم أن عمرو موسى – رئيس لجنة الخمسين- هو من طلب إجراء تلك التغييرات.

وأوضح البياضي، أن ما تم الاستفتاء عليه في الجلسة العلنية والمقيد بالمضابط والمضبطة تم تغييره بأشياء مختلفة ظهرت في نسخة الدستور المكتوبة التى تم توزيعها عليناً، مشيرًا إلى إمكانية عقد اجتماع تشاوري لممثلي الكنائس خلال الأيام القادمة لبحث هذه الأزمة.

من جانبه، رفض الأنبا انطونيوس عزيز ممثل الكنيسة الكاثوليكية التعليق على ما حدث، واكتفى بقوله “لايوجد لدى رد”، وكان الأنبا انطونيوس قد أثار أزمة شديدة داخل الحفل بسبب تلك التغييرات.

وعلمنا أن الكنيسة الكاثوليكية تتجه لتقديم مذكرة إلى رئاسة الجمهورية بشأن ما وصفته بتغييرات في ديباجة الدستور “المقترح”.

 

 

المصدر: صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.