أقص أيامي وأنثرها في الهواء – قصيدة نثرية لـ/ مروة أبو ضيف

سأعد لكم معجزاتي:
بالأمس عبرت الطريق على قدم واحدة
فلم تدهسني سيارة ولم يلحظني أحد،
ومن أسبوع مضى، جمعت أسماء الموتي جميعًا
وسلمت عليهم واحدًا واحدًا
وفي يوم..
حملت تاريخي علي كتفي،
وخسرته كله في (دور شطرنج).
هل سمعتم الأوبرا التي ألفتها بمفردي من الأنين؟
تدربت عليها أثناء مصاحبتي للمرضى
والموبوءين والمجاذيب.
مرةً عايرتُ الليل بلونه:
أسود ولا يصاحبه سوى المنسيين
ومرة سخرت من الشمس
وشكلها (الكروي) الساذج
تشبه مؤخرة تطل علينا كل صباح
بوقاحة بالغة.
أجل..
أخرجت لساني للبحر مرتين
وبصقت في وجهه
بل وفعلت أشياء أخرى
لا يليق أن أذكرها لكم
مرة صاحبت نملة
وأخبرتها بكل أسراري
لكنها تركتني في منتصف الحكاية ومضت
بيني وبينكم.. لقمة العيش صعبة على نملة وحيدة.
أرجوكم..
حاولوا أن تنسوني قليلا
فأنا لا يمكنني أن أخبركم بكل معجزاتي
ولا يمكن لأجنحتي أن تظللكم جميعًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.