الإعدام شنقا وغرامة 500 ألف ريال لمقيم عربي

الإعدام شنقا وغرامة 500 ألف ريال لمقيم عربي

images3

قضت محكمة الجنايات بمعاقبة مقيم سوري الجنسية بالإعدام شنقا وغرامة خمسمائة ألف ريال بتهمة جلب شحنة ضخمة من المخدرات إلى داخل البلاد تقدر بأربعة ملايين و20 ألف قرص من عقار الكبتاجون المخدر. كما قضت على ثلاثة آخرين سوري وعماني وسعودي بالسجن المؤبد وغرامة 400 ألف ريال، والحبس 15 عاما وغرامة 400 ألف ريال بحق عماني وسعوديين، وحبس متهمين سعودي وسوداني 5 سنوات وغرامة 10 آلاف ريال لكل منهما.كما قضت المحكمة بمصادرة المواد المخدرة المضبوطة والمبالغ المالية متحصلات الاتجار والمعدات المستخدمة في الجريمة ووسائل النقل والهواتف المستخدمة وإبعادهم من البلاد فور تنفيذ العقوبة.كان المتهم الأول والثاني قد قاما بجلب شحنة من المواد المخدرة “أقراص كبتاجون” إلى داخل البلاد مخبأة بداخل مقطورة قادمة من سوريا إلى لبنان إلى قطر وأوراق الشحن باسم المتهم الأول وبرقم هاتفه، وظلت الشاحنة قابعة بالجمارك لمدة شهر ونصف الشهر، الأمر الذي استدعى رجال الجمارك لإخضاعها للتفتيش من خلال الفحص الإشعاعي الذي تبين لهم أن بداخل الكمر الحديدي أماكن معتمة سوداء وأخرى مختلفة بدرجة فاتحة من اللون الرمادي وهو ما أدخل الشك في نفوس موظفي الجمارك أن هناك مواد معبأة بهذا الكمر .. ولمعرفة ماهية هذه المادة قاموا بثقب الكمر في المنطقة التي يشكون فيها فتناثرت من الكمر الحديدي بودرة بيضاء اللون يشتبه أن تكون من عقار الكبتاجون.تم إخضاع المقطورة للمراقبة إلى أن تم إخراجها من الدائرة الجمركية من خلال إحدى شركات التخليص الجمركي وقام المتهمان بمساعدة المتهم الثالث بسحبها بواسطة رأس تريلا إلى مستودع مسور بمنطقة السيلية وقام المتهم الأول بمساعدة المتهم الثاني بشراء المعدات اللازمة لنشر سطح المقطورة وعربة “فورت كلفت” لرفع هذا السطح. وعند قيامهم بالقطع والنشر ظهرت فجوة في هذا السطح ظهر منها أكياس حاوية على أقراص “الكبتاجون” المخدرة، وتم إلقاء القبض عليهما .. أقر المتهمان في التحقيقات بجلب المواد المخدرة عبر المقطورة من سوريا إلى قطر وأن طريقها النهائي لتوصيلها إلى المملكة العربية السعودية، ونظرا لتعثر إجراءات تسجيل الشحنة سوف يتم إرسال أشخاص من السعودية لاستلام الجزء الأكبر من تلك الكمية على أن يختص المتهم الثالث بجزء آخر من تلك الكمية.تم عمل كمين للمتهم الثالث وإلقاء القبض علية حال استلامه كمية المواد المخدرة معبأة بداخل حقيبة ووضعها في سيارته وإلقاء القبض على شقيقه المتهم الرابع الذي كان يراقب الطريق بسيارته. كذلك تم عمل كمين آخر للأشخاص السعوديين وإلقاء القبض عليهم حال تسلمهم الجزء الأكبر من الكمية التي تم إيداعها بداخل خمس عشرة حقيبة من خلال ضبط المتهم التاسع سوداني الجنسية الذي حضر للبلاد من السعودية لاستلام تلك الكمية بسيارة تخص المتهم السادس وجلبها لحساب المتهم الخامس والذي حضر وشقيقه المتهم السابع والمتهم الثامن من السعودية عبر منفذ أبو سمرة في تاريخ تسليم المتهم التاسع تلك الكمية المخدرة من المتهم الأول والذي توجه معه إلى المخزن وقام بتحميل الحقائب الحاوية على المواد المخدرة أقراص “كبتاجون” بداخل سيارة سوداء وحال ضبطه أقر بأن دوره يقتصر على استلام الكمية وتسليمها إلى المتهم الخامس وإيقاف السيارة بمنطقة حياة بلازا ووضع مفتاح تشغيلها بجوار إطارها الأمامي نظير مبلغ 50 ألف ريال.وقامت إدارة المخدرات بمراقبة العملية حيث توجه المتهم التاسع بالسيارة إلى منطقة أسباير خلف حياة بلازا وأوقف السيارة في المكان المتفق عليه ووضع المفاتيح وهبط المتهمون الخامس والسادس والسابع والثامن من السيارة ماركة لكزس الخاصة بالمتهم الخامس وتوجهوا صوبها لمعاينة ما بداخلها وأخذ المفتاح فألقي القبض عليهم.كانت وردت معلومات لإدارة مكافحة المخدرات تفيد بأن هناك شحنة من عقار الكبتاجون المخدر تم إدخالها للبلاد مرسلة من الخارج وبالتدقيق من خلال إدارة الجمارك على الشاحنات التي وصلت الجمارك من دولتي لبنان وسوريا، تبين أن هناك مقطورة خاصة بحمل المعدات الثقيلة تعلوها مقطورة أصغر منها، تم الاشتباه في أوراق الشخص الخاص بها “المانيفت” لوجودها منذ شهر ونصف بالجمارك وتبين أنها مرسلة من دولة لبنان إلى البلاد باسم شخص مقيم، وتم السماح بدخول الشاحنة ومراقبة المتهمين وإلقاء القبض عليهم واعترفوا بجلبهم للمواد المخدرة إلى داخل البلاد.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.