الجزء الاول من وثائق قضائية … تاريخ القضاء المصرى الحديث بدأ من مائة وثلاثين عاماً بانشاء المحاكم الاهلية

 الجزء الاول من  وثائق قضائية….
تاريخ القضاء المصرى الحديث بدأ من مائة وثلاثين عاماً بانشاء المحاكم الاهلية

إعداد : مجدي عبد الفتاح المهدي

يرتبط تاريخ القضاء المصري الحديث أرتباطاً وثيقاً بنشأة المحاكم الاهلية ، والتى انشأت من مائة وثلاثون عاماً تقريباً ورغم ان المحاكم المختلطة أنشأت قبلها بنحو ثمان سنوات تقريباً ، الا ان التأريخ للقضاء المصري الوطني يبدأ من تاريخ أنشاء المحاكم الاهلية ذلك ان المحاكم المختلطة كانت خاصة بالاجانب وللحفاظ على الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها ، لذا فإن جريدة الحقوق الالكترونية بدأً من هذا المقال ، ستعرض لهذا التاريخ المجيد ، كيف بدأ وماهى مراسم الافتتاح وماهو أول تشكيل لمحكمة استئناف مصر وكذا اول تأليف للمحاكم الابتدائية وسننشر فى سابقه حصرية أول حكم صدر عن محكمة أستئناف مصر وكذا أول حكم صدر عن المحاكم الابتدائية وسنعرض لاجواء العمل القضائي فى ظل هذة النشأة الوليدة ، ثم نتابع فى المقالات القادمة التطور السريع للغة الاحكام القضائية مع نشر كل ما يتعلق بأجواء العمل فى هذة المحاكم اّنذاك …..

النشأة:

في يوم الاثنين الموافق 31 ديسمبر سنة 1883 احتفل توفيق باشا خديوي مصر ابن المغفور له اسماعيل باشا بافتتاح المحاكم الاهلية . وقد أقيمت حفلة افتتاح المحاكم الاهلية في سراي عابدين بالقاهرة ، وقد خصصت لمحكمة مصر ولمحكمة الاستئناف الاهلية سراي ثابت باشا بشارع محمد علي ( والتي أصبحت دار للكتب الملكية عام 1931 ) ، وأول جلسة عقدتها المحاكم الاهلية كانت في يناير سنة 1884 ، وقد كان فخري باشا ناظراً للحقانية عندما احتفل توفيق باشا خديوي مصر بافتتاح المحاكم الاهلية .

مراسم الافتتاح:

وفي حفل افتتاح المحاكم الاهلية بدأ فخري باشا ناظر الحقانية الكلام فقال :

مولاى

” من يوم جلوسكم على عرش جدودكم توجهت عنايتكم لاصلاح شئون المحاكم المصرية واعتنت حكومتكم بوضع قوانين مطابقة حسب الأمكان لاحوال البلاد وعاداتها وقد صدرت عليها أوامركم العلية وتم نشرها . وهاهم ياخديوينا الأجل الرجال الذين دعتهم ثقتكم العلية لاحقاق الحق في محاكمكم المحلية “

ولما فرغ من القاء خطابه التفت الجناب الخديوي اليهِ والى حضرات الاعضاء والقى عليهم خطبة سمعوها وهم وقوف . قال :

” لقد سرني اجتماعكم لدى في هذا اليوم المبارك الذي أُعد لافتتاح المجالس التي انتظمت . واشكر لكم همتكم والذين اشتركوا معكم للوصول الى هذا المقصد الاجل ومن المعلوم ان اساس العمران وازدياد ثروة الاهالي والسكان هى اتباع جادة العدل والحق والسير وفق ماتقتضيه القوانين وتوقيع الاحكام حسب نصوصها ليبلغ العدل بذلك مبلغه ويصل الحق الى مستحقه ويكف المعتدي عن عدوانه ويزدجر غيره .
وتعلمون زيادة ميلي ورغبتي في حب العدالة والانصاف والتساوي في الحقوق والمعامله بين الغني والفقير . ومن عهد ما استويت على مسند الخديوية المصرية لم تزل افكاري متجهة لما يعود على وطننا بالتقدم والنجاح . ومن جملة ذلك ايجاد المجالس الكافلة لاجراء الاحكام وتنفيذها تطبيقاً للقوانين . واناطة هذه الاعمال برجال قادرين على القيام بها أتم قيام جديرين بالاعتماد عليهم والوثوق بهم ،خبيرين بما تكلفهم وظائفهم من النظر بكل دقة في شئون المصالح لا تأخذهم في الحقوق لومة لائم ولا يميلون الى غير الطرق المستقيمة ولايراعون الخواطر ولا يتطلعون الى حب المنفعة الذاتية فيؤثرونها على المنفعة العامة . وقد تم بعناية الله ترتيب المجالس على الوجه المرغوب وعيناكم بها لما هو مشهود لكم به من الاهلية واللياقة والصدق والاستقامة والعفة وشرف النفس وتوفر الشروط التي يعتد بها ويستند اليها في تحميلكم هذه الوظائف الجليلة. واملي وقد صرتم امناء على احكام القانون وتنفيذها أن تسلكوا المسلك الحميد الاثر ومن الله التوفيق وبه الاستعانة “

بعد ذلك تقدم رئيس وقضاة محكمة الاستئناف والنائب العمومي وحلفوا اليمين بين يدي جنابه العالي على أن ” يؤدوا وظائفهم بالذمة والصداقة ” . ثم توجهوا بعد ذلك الى السراى التي أعدت للمحاكم الجديدة يتقدمهم فخري باشا ناظر الحقانية وهناك القى فخري باشا عليهم الخطاب الاّتي الذي أعلن به افتتاح محكمة استئناف مصر ومحكمة مصر الابتدائية … قائلاً :

” ياحضرات القضاة
لما كان العدل أول أمر يعتنى به لعمران الممالك قد وجه الجناب العالي حفظه الله انظاره منذ تبوءه اريكة الخديوية المصرية لاصلاح حالة المحاكم الأهلية ووضع قوانين لتأمين المتعاملين والفصل بين المتخاصمين مع ملاءمتها لعوائد واصطلاحات بلادنا على قدر الامكان ، ولهذا تشكلت لجنات من ثلاث سنوات مضت للبحث في اتخاذ أحسن الوسائل للوصول الى هذا الغرض . والحمد لله قد انتهى العمل ونشرت القوانين في الجرائد الرسمية. وبناء على ما تعهده فيكم الحضرة الخديوية من الصداقة والاستعداد والاستقامة قد أحالت على ذمتكم القيام بالنيابة عنها بمهام هذه الوظيفة الجليلة وهى القسط بين الناس وايصال الحقوق لذويها والأخذ بيد المظلوم من الظالم مع المساواة بين الرفيع والوضيع والقوى والضعيف. وقد اجتمعنا في هذا اليوم لافتتاح محكمة استئناف مصر ومحكمتها الابتدائية أيضاً ولهذا فاني أعلنكم بناء على الارادة السنية بأن المحكمتين المذكورتين تعتبران مفتتحتين من يومنا هذا ولم يبق الاّن سوى مباشرتكم الاشغال بمقتضى الأوامر العالية الصادرة بنشر القوانين. نسأل الله القدير أن يحقق اّمال الحكومة الخديوية والأمة المصرية عموماً فى حسن اجتهادكم واخلاصكم وان يقرن بالنجاح أعمالكم … “

وبعد أن أتم خطابه جاوبه اسماعيل باشا يسري رئيس محكمة الاستئناف بما يأتي :

” بالنيابة عن جميع القضاة أقدم لسعادتكم التهنئة على مابذلتموه من الهمة في اصلاح أحوال المحاكم الأهلية ونشكركم أيضاً على ثقتكم بنا وارجو سعادتكم تقديم شكرنا للجناب الخديوي المعظم وابلاغه اخلاص نيتنا وصدق طويتنا في اداء أعمالنا القضائية … “

بعد ذلك حلف رؤساء وأعضاء المحاكم الابتدائية بمصر واسكندرية وطنطا وبنها والمنصورة اليمين أمام محكمة الاستئناف ثم حلف رؤساء أقلام النائب العمومي ووكلائه اليمين بين يدى ناظر الحقانية على ” تأدية وظائفهم بالذمة والصداقة “

تأليف محكمة استئناف مصر

كان أول تأليف محكمة استئناف مصر من اسماعيل باشا يسري رئيساً وسليمان نجاتي بك وكيلاً ومن ابراهيم باشا رشدي . مسيو فليمكس. مسيو ايموس. مسيو مينار. مسيو همسكرك. عبد الحميد بك. مصطفى شوقى بك. إدريس بك. ابراهيم حليم بك. محمود فهمى بك. شفيق منصوربك. احمد بليغ بك قضاة

تأليف المحاكم الابتدائية

محكمة مصر الابتدائية : تألفت من ابراهيم فؤاد بك رئيساً ومراد بك وكيلاً. ومن سليمان رؤوف بك. محمد كامل بك. مسيو اندريس. مسيو لوجريل. محمد سعيدبك. صالح ثابت بك. سليم كحيل بك. حنا نصر الله افندى. قضاة

محكمة اسكندرية الابتدائية : تألفت من حسين بك واصف رئيساً ومراد بك وكيلاً. ومن عمر رشدى بك. سيو دوهلتس. ابراهيم شوقى بك. عبد الغني افندى فكرى. امين عزمى افندى. برسوم حنين افندى. قضاة

محكمة طنطا الابتدائية : تألفت من اسماعيل صفوت بك رئيساً واسماعيل افندى صبري وكيلاً. ومن سليمان يسري بك. مسيو فابرى. محمد افندى جوهر. سليم فؤاد افندى. مصطفى افندى رحمى. قضاة

محكمة بنها الابتدائية : تألفت من احمد نابى بك رئيساً وعامر حموده بك وكيلاً. ومن مسيو فان درجرخت. خليل حلمى افندى. مصطفى شوقى افندى. محمود افندى العبانى. تادرس افندى ابراهيم. قضاة

محكمة المنصورة الابتدائية: تألفت من مصطفى رضوان بك رئيساً ويوسف صدقى افندى وكيلاً. ومن عبد الهادى افندى. محمد منيب افندى. محمد على افندى. ابراهيم محمد افندى. المسيو جورج برنار. ميخائيل افندى شاروبيم. محمد افندى وصفى. حبيب افندى نعمة الله. قضاة

ويلاحظ هنا ان انشاء المحاكم الاهلية الجديدة كان فى الوجه البحرى فقط. أما الوجه القبلى فقد ظل محروماً منها حتى عام 1889 .

أعضاء النيابة :

وقد تشكلت النيابة في بدأ عمل المحاكم الاهلية من رؤساء للنيابة ووكلاء لها على النحو التالى :

رؤساء النيابة : وكانوا كلاً من جبرائيل كحيل بك واحمد حشمت افندى وحامد محمود افندى وامين فكرى افندى وعبد العزيز كحيل افندى.

وأما وكلاء النيابة : فكانوا كلاً من حمد الله افندى امين ومحمد افندى مجدى ومسيحه لبيب افندى واسماعيل ماهر افندى .

هذا كان تشكيل محكمة الاستئناف الاهلية والمحاكم الابتدائية من قضاة ووكلاء نيابه حلفوا اليمين يوم الافتتاح سواء بين يدى خديوى مصر أو أمام ناظر الحقانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.