عمرو الشوبكى يكتب | توضيح جامعة القاهرة

عمرو الشوبكى يكتب | توضيح جامعة القاهرة

عمرو-الشوبكى

حين نشرت الأسبوع الماضى عموداً بعنوان «اعتذار لطلاب اقتصاد» تلقيت اتصالاً هاتفياً مطولاً من د. جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، ومن د. هالة السعيد، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، شارحين كل على حدة تفاصيل ما جرى مع المخيم الطلابى لاتحاد كلية الاقتصاد الذى كان يفترض إقامته فى أحد بيوت الشباب بمدينة شرم الشيخ، وتم إلغاؤه.

وعملا بحق الرد وأمام إصرار د. جابر ألا يكتب ردا مكتوبا على هذه الواقعة، وقال إنه نقل وجهة نظره وحقيقة ما جرى شفاهة، وترك لى حرية صياغته بالطريقة المناسبة وتقديمه للقارئ.

مضمون رسالة د. جابر أن إلغاء المخيم لم يكن اعتراضاً على برنامجه ولا رفضاً لأن تكون هناك برامج توعية سياسية ونشاط سياسى داخل الجامعة وليس نشاطا حزبيا، وأن الاعتراض على المخيم لم يكن بسبب أسماء المحاضرين ولا المنظمين ولا محتواه، إنما لكونه حمل اسم مخيم طلاب الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، بما يعنى أن الطلاب قد اختاروا أن يضعوا اسم جامعة القاهرة على نشاطهم، وهو ما يتطلب أن يكون هناك مشرف من الجامعة على هذا النشاط، وهو وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية ولا أحد آخر، وهو ما أكدته د. هالة السعيد فى اتصالها أيضا.

ولأن وكيل الكلية كان يرغب فى العودة قبل موعد انتهاء الفعالية بيوم، وهو ما اعتبره الطلاب انتقاصا من برنامج المخيم الذى يضيع منه يومين فى السفر، وهو ما دفعهم لإلغاء النشاط دون أى تدخل من إدارة الجامعة، لا فى فكرة المخيم ولا مضمونه.

انتهت رسالة د. جابر ناصر، رئيس جامعة القاهرة، وبقى موضوع السياسة والجامعة مطروحين على مائدة النقاش العام، رئيس جامعة القاهرة شاركنى الرأى تماما بأنك لن تستطيع أن تواجه التطرف والعنف داخل الجامعة وخارجها بالأمن فقط، إنما بتوعية سياسية حقيقية تسمح بالنشاط السياسى غير الحزبى وغير التحريضى.

والفارق بين الاثنين واضح، فالنشاط السياسى يعنى التوعية السياسية وفتح أفق أمام الطلاب لاكتساب المهارات السياسية تمهيدا للاختيار الواعى بين الأحزاب المختلفة خارج الجامعة، أما النشاط الحزبى فيعنى أن تقوم الأحزاب بفتح فروع لها داخل الجامعات بكل ما يمثله ذلك من مخاطر على العملية التعليمية فى ظل الظروف الحالية.

أن تكون فى الجامعة أسر ثقافية ذات اهتمام سياسى أمر مطلوب داخل أى جامعة، بل إنى أذكر أن معظم الأسر داخل جامعة القاهرة أثناء دراستنا فى عهد مبارك، والتى قالت عن نفسها إنها أسر نشاط، وترفض ممارسة السياسة، لم تكن بعيدة عن الحزب الوطنى الحاكم وأجهزة الدولة.

السياسة هى مهارات متعددة ورؤى وبرامج وليس فقط الصوت الاحتجاجى الذى أراد البعض اختزال العملية السياسية داخله، فأعطى مبررا للكثيرين لكى يتحدثوا عن إلغاء النشاط السياسى، بعد أن أصبح مرادفا للتخريب والعنف الجامعى طوال العالم الماضى.

أشكر د. جابر نصار على توضيحه وتواصله ونتمنى جميعا أن نرى عاما دراسيا هادئا وجامعة فيها علم أولا وثقافة وسياسة ثانيا دون عنف أو تخريب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.