قاضي «محاكمة مبارك»: المحكمة ستستمع لشهادة «نظيف» ومساعد وزير الخارجية السابق السبت

قاضي «محاكمة مبارك»: المحكمة ستستمع لشهادة «نظيف» ومساعد وزير الخارجية السابق السبت

تعقد محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، السبت، رابع جلساتها السرية لمحاكمة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، ونجليه «علاء، وجمال»، وحبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، و6 من مساعديه في قضية «قتل المتظاهرين، والفساد المالي»، لسماع أقوال الدكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء الأسبق، والسفيرة وفاء نسيم، مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب الوزير السابق.
وقال المستشار محمود كامل الرشيدي، رئيس المحكمة، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن المحكمة حددت سماع شهادة «نظيف» بعد أن قال الدكتور عاطف عبيد، رئيس الوزراء الأسبق في شهادته أمام المحكمة، إن تصدير الغاز لإسرائيل استكمل في الحكومة التي تلته والمسؤول عن رئاستها «نظيف».
وأضاف «الرشيدي» أن المحكمة ستناقش «نظيف» عن بندين في القضية هما تصدير الغاز لإسرائيل، وقتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير، باعتباره كان رئيسا لمجلس الوزراء في ذلك التوقيت، وحضوره اجتماعا مع حبيب العادلي، وعدد من الوزراء حول قطع الاتصالات، كما ستناقش المحكمة «نظيف» حول عقود تصدير الغاز لإسرائيل وعن القيمة التي تم تحديدها، وهل تم عرض الاتفاقية على مجلس الوزراء، وهل كان المجلس قد صوت بالموافقة على هذا العرض والقيمة، بالإضافة إلى توجيه المحكمة عددا من الأسئلة عن أحداث ثورة 25 يناير، والاجتماعات التي حضرها «نظيف»، والقرارات التي صدرت بشأن كيفية التعامل مع المتظاهرين.
وأوضح «الرشيدي» أن المحكمة بعد الانتهاء من سماع شهاده «نظيف» ستستمع إلى شهادة وفاء نسيم، وتناقشها فيما ذكره اللواء محمود وجدي، وزير الداخلية الأسبق، بأنها أرسلت خطابًا يفيد بأن القنصل المصري في رام الله، شاهد يوم 29 يناير 2011 سيارات الشرطة المصرية تتجول في المكان هناك بلوحات معدنيه مصرية، بالإضافة إلى تقديم السفيرة، الخطاب، إلى المحكمة لإرفاقه بمحضر الجلسة.
وأشار «الرشيدي»، رئيس محكمة جنايات القاهرة، إلى أن المحكمة ستستمع إلى عقيد بأمن الدولة أحاله إليها المستشار هشام بركات، النائب العام، بعد أن منعته السلطات المصرية من السفر لوجود اسمه ضمن قوائم الممنوعين من السفر، لإصداره أوامر وقت اقتحام مقار أمن الدولة إلى قوات الأمن بأن تكون على أتم الاستعداد، مضيفًا أن النيابة العامة لم تتوصل إلى هذا العقيد، بسبب تقديمه استقالته بعد الأحداث.
وقال «الرشيدي» إن المحكمة ستستمع في جلسة، الأحد، إلى شهادة اثنين من مساعدي حبيب العادلي، أحدهما كان مسؤولا عن الاتصالات اللاسلكية، والثاني كان مدير مكتب الوزير وحضرا معه الاجتماعين في (22، و27) يناير، ونظرًا لعدم تدوين هذه الاجتماعات في أوراق رسمية فالمحكمة طلبتهما للاستماع إليهما، ويوم الإثنين ستستمع إلى شهاده اللواء حمدي بدين، ومدير إدارة التحريات العسكرية.
وقررت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي، في وقت سابق، تأجيل محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك، ونجليه «علاء وجمال»، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه، بتهمة قتل المتظاهرين، لجلسات 16 و17 و18 نوفمبر المقبل لاستدعاء أحمد نظيف، رئيس الوزراء الأسبق، واللواء حمدي بدين، قائد الشرطة العسكرية الأسبق، وآخرين، للإدلاء بشهادتهم.   

المصدر | المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.