محمد المخزنجي يكتب : الكذب بأنصاف الحقائق

قوات الجيش تطلق النيران باتجاه مئذنة مسجد الفتح»، كان ذلك ما أوردته تلك الفضائية المريبة فى شريط التعليق على أحد مشاهد إخلاء المسجد المذكور من متظاهرى الإخوان ومناصريهم الذين اعتصموا به بعد أحداث مسجد الفتح، وقد كان التعليق صحيحا، لكنه لم يكن يمثل غير نصف الحقيقة، التى لو أُلحقت بنصفها الآخر، لاكتشفنا وضاعة الكذبة الكاملة، وخسة الرسالة المراد ترويجها، فالتعليق الذى يغطى كامل الحقيقة ينبغى أن يكون: «قوات الجيش تطلق النيران باتجاه مئذنة مسجد الفتح ردا على مسلحين من المعتصمين اعتلوا المئذنة وراحوا يطلقون النار عشوائيا على أفراد الجيش والشرطة والأهالى حول المسجد».

«نصف الحقيقة أكثر خطورة من الباطل»، قول مأثور تبادر إلى ذهنى وأنا أتابع بمرارة لؤم الكذبة، فالنصف الذى اختارته تلك الفضائية يبعث برسائل شتى مجرمة كلها، لأنها فى أوضح نتائجها محرضة على التخريب والقتل، فهى تستصرخ بكذبتها شتى المتعصبين والموتورين، ممن يعميهم تعصبهم عن واضح الرؤية، فيتلقفون الرسالة المكذوبة التى مؤداها أن قوات الجيش تطلق النار على المساجد، فهى كافرة، ومن ثم تستنفر هوس الهائجين باسم الدفاع عن الإسلام لاقتراف مزيد من القتل والحرق والتدمير وقطع الطرق، جنون غريب يروم إرجاع الساعة إلى الوراء، لا إلى توقيت الحق والعدل والمنطق، بل إلى تفعيل المؤامرة الكبرى على مصر، التى تديرها قوى الشر العالمى والخسة الإقليمية، وتستخدم فى إنفاذها أدوات التقسيم المحلية المتاجرة بالدين.

هذا المثال الواضح لنصف الحقيقة التى هى أكثر شرا من الكذبة الكاملة، لا يتوقف شرها على من سيقع عليهم أذى تجييش الموتورين والمتعصبين، بل إن الشِق المتمم للشر واقع لامحالة على من سيتم تجييشهم واستخدامهم بمثل هذه الرسالة الشيطانية، لأنه سيحرمهم من فضيلة التوقف والتبين، ليكتشف الأبرياء منهم والمخدوعون، أنهم مضلَّلون، وأن المسألة ليست نصرةً للدين، بل تخديم على أطماع سلطوية دنيوية لحفنة من قادة الجماعة والمحيطين بهم، وتكريس غافل لصفقة خيانة تمعن فى تقسيم وتوهين هذه الأمة لصالح الغرباء.

فى مواجهة ذلك الشر شعرت بالمرارة والغضب، وهما لا شىء إذا ما قورنا بشرٍ مماثل تُفاجَأ به فى بيتك، فأنا لم أتعامل مع هذه الجريدة إلا كبيت لى، فيه أهلى وأحبتى، وقد مضت سنوات وأنا شديد الارتياح فى هذا البيت، بمقياس التآلف مع مجمل التوجه الحضارى للجريدة وإدارتها وصحفييها وكُتَّابها، إناثا وذكورا، فكنت أحس أننى فرد فى أسرة عريقة طيبة، حتى جاءت لحظة الشدة، فانقلب من انقلب ووفد من وفد، وصار البيت مُختطَفا بغرابات نفر قليل ممن يجمعهم عامل مشترك واحد هو اجتزاء الحقيقة لنشر الكذب الداعم للشر والمُبرِّر لأفاعيله. صحيح أنهم كانوا قلة لا تكمل عدد أصابع اليد الواحدة فى هذا البيت العامر بالشرفاء، من ليس بقلوبهم مرض ولا فى طواياهم غرض، لكنها جسدت عندى القطرة التى تسمم البئر، وجعلتنى راغبا فى الرحيل عن هذا البيت، لا بحثا عن مكان أفضل، فلا أفضل من بيت كان لك فيه أهل وأحبه ولايزالون، ولكن إعمالا للمثل الأسيف: «لا العين ترى ولا القلب يوجع».

تلك المساحة من الكذب بإيراد أنصاف الحقائق، صحيح أنها تقلصت كثيرا خلال الأسابيع الثلاثة التى توقفت فيها عن الكتابة احتجاجا، لكنها لاتزال ماثلة، وتصيبنى بغصة روحية أعجز معها عن الكتابة بالأداء والصفاء اللذين اعتدتهما للمنبر الذى أخلصت له ومنحنى كثيرا من مودته، وهو عجز شديد الخطورة على كاتب يوقن أن الكتابة روح، لا صنعة ولا براعة، بل كيان شديد الحساسية يمكن أن يحضر متألقا ساعة الرضا، وينصرف كسيفا عند السخط، وأنا ساخط أشد السخط على مروجى أنصاف الحقائق التى هى كذبات كاملة الشر، انحيازا لوطن أفضل أن أعيش وأموت فيه، وتُشن عليه الآن حرب قذرة تغذيها أكاذيب أنصاف الحقائق، والتى إضافة لأبعادها التدميرية فى حاضر الوطن ومستقبله، تنطوى على بُعد تدميرى لكاتبٍ تهدده قماءتها إن ظلت ماثلة له فى داره، بما هو معروف باسم «قفلة الكاتب» writer’s block، حيث ينطفئ وهج الكتابة، ويسود ظلام هيهات أن ينقشع. وهو خطر لن أستسلم له، لا بالسكوت، ولا بالتغاضى، ولا بالبقاء فى هذا البيت إن تمادت دواعيه.

من مروجى الكذب بأنصاف الحقائق هاهنا، أتوقف أمام نموذج واحد نفرتنى فظاظته بعد أن حسبته ينطوى على شىء له معنى وإن لم أسرف فى الحساب، فهو « أكاديمى»، لا لغة جميلة فيما يكتب، ولا بريق ذكى فيما يقول، لهذا لم أُصدم كثيرا عندما رأيته بين معتصمى النهضة يتدنى إلى سفول هتِّيفة الشوارع، وينفخ أصداغه المنتفخة بخطاب ركيك، وصيحات مسطحة، ويسىء بانحطاط لمن أعرف أنه أفضل وأشرف منه، لمجرد أنه يخالف انتماءه التنظيمى أو الأيديولوجى أو النفعى.

لم يكف الرجل عن اعتبار ما حدث فى 30/6 وما تلاه محض انقلاب عسكرى، وهذا فى أكثر الحسابات تطرفا نوع من اجتزاء الحقيقة، الذى يُمسك بالمشهد مُختَزلا فى لحظة تدخل الجيش، أما النصف المتمم للحقيقة الكاملة فهو معرف ومشهود، من مقدمات استغاثة أطياف عديدة من عموم الناس بالجيش لينقذهم من تغوُّل حكم الإخوان، ثم خروج طوفان المصريين للتأكيد على هذا المعنى فى 30/ 6 و3/7 و26/ 7، وبشكل لا يُمارى فى أغلبيته الكاسحة غير أعمى أو متعام. ثم يمجد الرجل اعتصامَى رابعة والنهضة باعتبارهما نوعا من الاحتجاجات السلمية، متعاميا أيضا عن نصف الحقيقة الصارخة فى الخطاب الإرهابى المتطرف الذى لم يكف عن الانطلاق من مكبرات صوت منصات هذين الاعتصامين، وحوادث تعذيب وقتل المخطوفين فيه، والاعتداء الهمجى على الصحفيين، ومنهم مراسلة الشروق جيهان نصر، المسلمة المحجبة التى سحلها «الإخوة والأخوات» فى اعتصام النهضة لمجرد أنها صحفية! إضافة لغارات قطع الطرق التى تنطلق من بؤرتى هذين الاعتصامين.

وعندما ضجت الأمة من جسامة استفزاز ومخاطر هذين الاعتصامين، واستجابت لأنينها الدولة، خرج «الأكاديمى» ينفخ أصداغه من جديد ويطلق أنصاف الحقائق، دامغا فض الاعتصامين بالهمجية والبربرية التى أسقطت مئات الشهداء، وهو بالطبع لا يمنح صك الشهادة إلا للمعتصمين ويحجبها عن جنود وضباط الشرطة الذى راحوا ضحية همجية مشهودة ومرصودة، فقد كان من بادر بإطلاق الرصاص الغادر على الضباط والجنود مسلحين بين المعتصمين كما أكد مراسل الشروق محمد عنتر فى شهادته الميدانية عن اعتصام رابعة، والمنشورة فى شروق السبت الماضى، كما أننى تابعت عن قرب بدايات فض اعتصام ميدان النهضة، وكان سلميا وحضاريا واحترافيا بشكل لافت، لكن المبادر بإطلاق النار أيضا كان من داخل الاعتصام، وكان أول المصابين جندى تم إخراجه غارقا بدمائه إلى مدخل كوبرى الجامعة، فصار حتميا أن تواجه النيران النيران، تلك التى واصل إطلاقها بكثافة إرهابيو الاعتصام من حديقة الأورمان، ثم من كلية الهندسة التى تمترسوا بها وأحرقوها قبل إجلائهم عنها.

يستخدم ذلك «الأكاديمى» عبارة «الجماعة الوطنية» كثيرا، وهو يتعامى عن أن من مزق تماسك الجماعة الوطنية لم يكن غير إخوانه ومُشايعيهم فى سنة حكمهم الغبراء وما قبلها وما تلاها، ثم يقفز الرجل إلى هدفه وهدف كل الكاذبين بأنصاف الحقائق عندما يتكلم عن ضرورة «استعادة المسار الديمقراطى» وهو لا يعنى إلا العودة إلى حكم مرسى ومكتب إرشاده وأهله وعشيرته، أى العودة إلى التمكين والأخونة وإقصاء سائر الأمة لصالح جماعة أسفرت عن عدوانيتها واستعدادها لبيع أى شيء لشراء الحكم، حتى لو كان هذا الثمن خيانة وطنية مريبة ينم عن مدى فداحتها ذلك الموقف الأمريكى الشاذ الذى يستميت فى الدفاع عن الإخوان كما لو كانوا احد فيالقه فيما وراء البحار!

 يتحدث الأكاديمى ومن لف لفه عن الشرعية التى أسقطها «الانقلاب»، متجاهلا أن هذه الشرعية المزعومة سقطت سياسيا وأخلاقيا عندما تحولت من شرعية منتخبة لتكون حكما لكل المصريين إلى لا شرعية جماعة سرية فاشية تتقنع بالدين وتتاجر به لتحكم قبضتها على دولة تحولها إلى ولاية، وشعب تحوله إلى موالى، فى طموح أخرق لمشروع ماضوى صار خارج الزمان والمكان، قاتِلٌ للدولة الوطنية، وللديمقراطية، وضارٌ بالدين والدنيا معا كما رأينا ونرى. بل ضار بتلك الجماعة نفسها، خاصة الطيبين فيها والمخدوعين، الذين استخدمهم ويستخدمهم سدنة التنظيم السرى كأدوات تنفيذ لمخططاتهم، وحطب نيران فيما يشعلونه من محارق، وما يحرصون على إراقته من دماء يتاجرون بها، ويتاجر محترفو الكذب بأنصاف الحقائق، الذين أربأ بهذا البيت طيب الأصول أن يأوى ولو أقل القليل منهم، وأربأ بنفسى إن استمروا فيه أن أستمر.

وستنتصر مصر الصابرة، والمثابرة، بإذن الله، على شر الأكاذيب والكذبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.