معارك وشتائم فى جلسة حل «التأسيسية» ومحامٍ يهاجم المحكمة: القضاء كافر

معارك وشتائم فى جلسة حل «التأسيسية».. ومحامٍ يهاجم المحكمة: القضاء كافر

جلسة محكمة القضاء الاداري اثناء نظر طعن التأسيسية أمس

نشبت مشادات كلامية حادة داخل محكمة القضاء الإدارى، أمس، بين محامى جماعة الإخوان المسلمين وفريق المدعين الذين يطالبون ببطلان الجمعية التأسيسية الثانية، وتعدى أحد المحامين المتداخلين كلامياً على هيئة المحكمة، التى يرأسها المستشار فريد تناغو، قائلاً إن «القضاء كافر»، وحتى مثول الجريدة للطبع لم تصدر المحكمة قرارها فى الدعاوى التى بلغ عددها 43.

وطعن محامو الإخوان بعدم قبول الدعاوى لرفعها من غير ذى صفة، ما دفع حافظ أبوسعدة إلى تقديم مستندات تفيد بأنه رئيس للجمعية المصرية لحقوق الإنسان وقدم أوراقه للترشح لعضوية «التأسيسية» وتم رفضه. وقال «أبوسعدة» إن الدعوى كانت مؤجلة لتقديم المستندات الخاصة بوظائف وصفات أعضاء الجمعية التأسيسية بالدولة ولم يقدمها سوى 3 مدعين وهم شحاتة محمد شحاتة وحمدى الفخرانى وحافظ أبوسعدة. وأضاف أن المادة «136» من مسودة الدستور لم تتطرق من قريب أو بعيد إلى جنسية أبناء الرئيس ووجود 22 عضواً من مساعدى الرئيس والموظفين بالجهات الحكومية. وقال «أبوسعدة» إنه تم تقسيم الجمعية التأسيسية على التيارات الدينية فقط.

وامتنعت هيئة قضايا الدولة عن تقديم المستندات الرسمية الخاصة بوظائف أعضاء التأسيسية فى الرئاسة والجهات الحكومية. ووصف المحامى محمد الدماطى، وكيل لجنة الحريات بنقابة المحامين، أثناء دفاعه، مقيمى الدعاوى بالجهلاء الذين لا يفقهون القانون، وسرد محامى طارق خضر، أحد الأعضاء الذين حرموا من التمثيل فى «التأسيسية»، ما أصاب موكله من ضرر بسبب تفضيل المنتمين للإخوان فى الجمعية، وصرخ قائلاً: «هل بعد هذا الضلال ضلال؟» فصفق الحاضرون.

وتعدى المحامى على ضرغام، أحد المتداخلين، بالسب على هيئة المحكمة، وقال إن «مقيمى دعاوى البطلان يهدفون إلى تدمير مصر والقضاء كافر»، ما دفع المستشار فريد تناغو لإصدار أوامره لحرس المجلس بطرده، لكنه تابع شتائمه أثناء خروجه.
المصدر : الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.