معتز بالله عبدالفتاح|فلنهيّئ أنفسنا لإحباط عظيم

معتز-بالله-عبد-الفتاح

هذا العنوان ليس لى، وإنما هو عنوان مقال الأستاذ حازم صاغيّة فى جريدة «الحياة» بتاريخ الخامس من نوفمبر. المقال متشائم مما سيئول إليه حال الربيع العربى، ويربطه بإحباطات العرب الكثيرة فى آخر مائة عام. يقوم الأستاذ «صاغية»: «بعد هزيمة حزيران (يونيو) 1967، استولى الإحباط على الشعوب العربيّة ونُخبها على نحو تجاوز ما حصل بعد 1948. الإحباط حلّ فى كلّ مكان، فى الكلام اليومى كما فى الأدب والمسرح، وفى التحليل الفكرى كما فى الصحافة والتليفزيون. العرب غدوا محبطين وكفى.

ذاك أنّ الهزيمة، التى أطاحت بثلاثة بلدان وثلاثة جيوش فى ستّة أيّام، كانت مهولة ومطنطنة، زاد فى ضخامتها وفى حدّة وقعها أنّ المهزوم الأكبر لم يكن سوى جمال عبدالناصر، معبود العرب، الذى لم يهيّئهم إلا لتوقّع الوحدة الوشيكة والنصر المؤزّر على الدولة العبريّة. ثمّ إنّ الذين سبق أن أُحبطوا بنكبة 1948 عوّلوا على الأنظمة العسكريّة ردّاً على النكبة، فإذا بالنكسة، بعد أقلّ من عقدين، تجدّد إحباطهم وتجعله يأساً. كان ذاك هو الإحباط القومى، أو الإحباط بالقوميّة. بعده أكّد الفلسطينيّون فلسطينيّتهم، لا عروبتهم، طريقاً إلى (تحرير فلسطين)، وانفصل أنور السادات بمصر عن الرواية العروبيّة لعبدالناصر. أمّا حافظ الأسد فقلّص الإنشاء الوحدوى للبعث إلى مجرّد دفاع عن السلطة السوريّة وبقائها، ومثله فعل صدّام حسين فى العراق.

اليوم يعيش العرب الإحباط الديمقراطى، أو الإحباط بالديمقراطيّة. عسف الأنظمة العسكريّة وصعود الإسلام السياسى نجحا فى استيلاد أسوأ ما فى تراكيبنا الأهليّة والثقافيّة، وفى تعميمها: فى مصر يحصل اليوم اعتذار عسكرى – شعبى عن ثورة يناير. فى سوريا تبتلع الحربُ الأهليّة والأزمةُ الإقليميّة – الدوليّة الثورة. فى ليبيا تبدو الدولة والثورة خطّين متوازيين إلى ما لا نهاية. ربّما كانت تونس وحدها لا تزال تلوّح لنا ببصيص أمل، لكنّه لا يزال بصيصاً مهدّداً. وحتّى لو صار أملاً فإنّ موقع تونس ودورها يحدّان من اكتساب الحدث بُعداً عربيّاً شافياً. لقد نجح الإسلاميّون والعسكر، مدعومين بأسوأ ما فى تجربتنا التاريخيّة، فى الاقتصاص من ثورات «الربيع». وأغلب الظنّ أنّنا سنكون وجهاً لوجه أمام المزيد من الوعى التآمرى المتفشّى، وربّما أمام مزيد من الراديكاليّات العدميّة التى تمعن فى تفتيت مجتمعات لا يعوزها التفتّت، ومعها محاولات بونابرتيّة، مأساويّة أو هزليّة، لبيعنا الخلاص العسكرى. والحال أنّ الإحباط السابق، القومى، كان يمكن أن يكون صحّيّاً، أى أن يقرّب العرب من واقع أوطانهم ودولهم، ومن إدراك الفارق بين القدرات والشعارات، ومن أخذ العالم فى الحسبان لدى احتساب موازين القوى. وهذا ما لم يحدث إلا جزئيّاً جدّاً وبطرق شديدة الالتواء، وكان من نتائج عدم حدوثه، الذى استثمره الاستبداد والإيمان النضالى، أن تراكمت طبقات فوق طبقات من الأزمات والتناقضات التى بات على (الربيع العربى) أن يواجهها. أمّا الإحباط المقبل فأخطر. فهو لا يكتفى بإعلان انهيار كلّ شىء، أنظمةً وثوراتٍ، علمانيّةً وإسلاماً سياسيّاً، بل يعلن أيضاً أنّ ما من علاج فى الأفق المنظور، وأنّ العلاج النظرى المفترض تواجهه حساسيّة تتحكّم بالجسد وتحول دون تلقّيه ذاك العلاج. وقد تتسابق الأفكار والمجتمعات فى العودة إلى حالة صفريّة: فتنهدم الأولى إذ تستحوذ عليها لا أدريّة شاملة وشالّة، وتنهدم الثانية لصالح مكوّنات خام لا يتمّ بلوغها إلا بدم كثير.

الواقع لا يُحتمل، والتغيير مسدود، أمّا الذين يقولون (الآتى أعظم) فلا يكذبون».

انتهت مقالة الأستاذ «صاغية» التى لم أستطع أن أحذف منها جملة واحدة حتى يكتمل المعنى الذى يريده. ومع ذلك أجد نفسى مختلفا معه على ثلاثة محاور. العرب اليوم يواجهون ما واجهته أوروبا فى القرن السابع عشر تحديدا من إعادة اكتشاف هويتهم على أسس جديدة، ويختبرون الكثير من المقولات الأيديولوجية التى ملأت البيئة الثقافية والسياسية فى القرن التاسع عشر. هى عملية إجبارية ومقدمة ضرورية لبناء أى مجتمع جديد على أنقاض مجتمع فقد قدرته على الاستمرار. الجيل الجديد مختلف عن الأجيال القديمة، ليس لأنه أفضل، ولكنه لأنه جيل متمرد وجامح. وهذا فى حد ذاته ليس معناه أننا لن نواجه إحباطا عظيما، ولكن معناه أن بعد هذا الإحباط العظيم قد يكون هناك إنجاز عظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.