وقفة احتجاجية أمام محكمة شبين الكوم بالمنوفية اعتراضا على ترشح أحمد عز للانتخابات البرلمانية

وقفة احتجاجية أمام محكمة شبين الكوم بالمنوفية اعتراضا على ترشح أحمد عز للانتخابات البرلمانية

اعضاء-الحزب-الوطني

تجمع العشرات أمام محكمة شبين الكوم بالمنوفية، ظهر اليوم الأحد، اعتراضا على تقديم رجل الأعمال أحمد عز أوراق ترشحه في الانتخابات البرلمانية عن دائرة مركز السادات.

وقال شاهد عيان، لأصوات مصرية، إن المشاركين في الوقفة رفعوا لافتات كُتب عليها “أعضاء الحزب الوطني هما اللي خربوا البلد” و”لا للفلول” و”الثورة كانت ضد عز”.

وردد المشاركون في الوقفة هتافات منها “لا للفلول وتحيا مصر”. وكان محمد حمودة، محامي أحمد عز، قال إنه تقدم اليوم الأحد بأوراق ترشح موكله في انتخابات مجلس النواب إلى محكمة شبين الكوم الابتدائية للترشح عن دائرة السادات، مضيفا أن الاعتراضات على ترشح عز تأتي من “قلة قليلة وأى شخص معترض عليه أن يعترض في الصندوق فالحكم للصندوق”.

وقال أحد المشاركين في الوقفة “ترشح عز يعني عودة الحزب الوطني من جديد إلى الساحة وهو ما ترفضه كافة القوى السياسية والشعبية بالمحافظة، وستعمل على أن تقف ضده”.

وأضاف “الثورة دي مات علشانها ناس وعار على كل مصري أنه يدي صوته للحزب الوطني، والمفروض أن كل مصري لازم يلفظ الناس دى خارج الحياة السياسية”. وقال السيد جبر، منسق الكتلة الشعبية “ما حدث هو مهزلة.. الثورة ما اتعملتش لفلول الوطني ودم الشهداء راح فين”.

وقال مصدر أمني في مديرية أمن المنوفية إن قوات الأمن كثفت من تواجدها في محيط محكمة شبين الكوم لاحتواء المظاهرة، وأخرجت محاميي أحمد عز من الباب الخلفي للمحكمة. وكان عز أمينا للتنظيم في الحزب الوطني الديمقراطي الذي حكم مصر في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك ثم حل بحكم محكمة بعد ثورة 2011.

وألقي القبض على عز بعد الثورة في قضايا فساد وصدر ضده أكثر من حكم بالسجن لكن محكمة النقض ألغت سجنه. ومن المقرر أن تجرى الانتخابات على مرحلتين، تبدأ المرحلة الأولى خارج مصر يومي 21 و22 مارس، وداخلها يومي 22 و23 مارس المقبل، فيما تبدأ المرحلة الثانية خارج مصر يومي 25 و26 أبريل، وداخلها يومي 26 و27 أبريل 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.